إختراع خرافة المعمودية والتوبه لمغفرة الخطايا بها ومسيح الانجيل عاري كما ولدته أمه

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الصوفيه بين الواقع و التطبيق العملي عشت في بداية إسلامي بين الصوفيين لعدة شهور وتز, » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> الصوفيه بين الواقع و التطبيق العملي عشت في بداية إسلامي بين الصوفيين لعدة شهور وتز, » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> كان شيخنا الدكتور سعيد عبد العظيم حفظه الله يقول عن احتفال العوام بالموالد يوم » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> كراهية النفس تؤدي الى عدم الثقة بالنفس والانعزال و حب الوحدة و حب الجلوس منفرداً في ا » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> دعوة لتطهير الأزهر و جامعاته: مع أن زيارة الإيرانيين لمصر , بوصفهم ( شيعه إثنى عشريه » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> طاعة الحاكم المسلم بأمر الله , و بأمر النبي محمد صلى الله عليه و سلم . » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> محمد صلى الله عليه و سلم في كتب الأنبياء » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> فضائح الشيعة الأثنى عشرية – في صحابة خير البرية – صلى الله عيه وسلم . » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> تامول و ليريكا كثيراً ما يأتيني شباب و رجال و نساء وقعوا في أصدقاء السوء و أدمنوا » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> كتب للدكتور وديع أحمد فتحي وتليفونات دور النشر للاتصال و السؤال و الشراء بالمراسه » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> الأحلام و المرض النفسي و المس و القرين و السحر و التشخيص و العلاج و الرقيه الشرعيه » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> مجادلة أهل الكتاب » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> هل هذا كلام إلهكم يا مسيحيين ؟ فلماذا لم يتحقق فيكم؟ » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> من عجائب كتب و عقائد المسيحيين أنهم نسبوا للمسيح معبودهم أقوالاً ولم تحدث حتى طول ألف » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> الوهابية اسم أطلقه العلمانيون و النصارى و اليهود وكل أعداء الإسلام و محبي تعري النس » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> مناقشة : هتاف اليهود لدخول المسيح أورشليم : == = الأناجيل الأربعة في طبعةالفاندايك( ا » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> إسبوع الام إله المسيحيين يبدأ بدخوله أورشليم لضرب الباعه وينتهي بقتله ثم اختبائه » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> يسوع عبد الله بكلامه برؤيا يوحنا السلام عليكم إخوتى في الله بالأمس نسيت أمسي على الن » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> لم نسمع عن نكاح البهائم الا من كتاب اليهود و النصارى حتى أنه من كثرتها بين رجالهم و ب » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> أسئلة هامة لا نجد إجابة عليها : » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==>

إختراع خرافة المعمودية والتوبه لمغفرة الخطايا بها ومسيح الانجيل عاري كما ولدته أمه

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: إختراع خرافة المعمودية والتوبه لمغفرة الخطايا بها ومسيح الانجيل عاري كما ولدته أمه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,772
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر

    Fr3na5 إختراع خرافة المعمودية والتوبه لمغفرة الخطايا بها ومسيح الانجيل عاري كما ولدته أمه

    إختراع خرافة المعمودية .
    *******************
    بسم الله . الحمد لله على نعمة الاسلام و نعمة العقل .
    أنا أرى أن المعمودية هي اختراع بولسي وثني ولا علاقة لها بيوحنا بن زكريا ولا بالمسيح .
    فما هو الدليل ؟ وما هو التفسير ؟
    1 - يوجد مؤرخين مسيحيين كتبوا أن المعمودية أصلها وثني , و أنها مأخوذة عن العبادات الوثنية في بابل و غيرها . ومنها كتاب ( الأصول الوثنية للمسيحية ) و تجده على الانترنت .
    2- لا يوجد في أصول الدين اليهودي أي شيء عن هذه المعمودية . يوجد فقط الاغتسال من الجماع و من النجاسة و من عارض الليل , و الإغتسال للأعياد , لأجل أن يكون الانسان طاهراً
    3- و لا يمكن أن يأتي نبي و يخترع ما ليس في الدين , و خاصة أن يحي بن زكريا عليهما السلام لم يأت بشريعة جديدة , بل كان على شريعة موسى عليه السلام .
    4- و لم يكن علماء اليهود و شعب اليهود يسكتون على أي إختراع في الدين ولو كان كلمة واحدة , بل كانوا يقابلونه بعنف شديد يصل إلى حد القتل . و خاصة أن في شريعتهم قتل المجدفين ( الذين ينطقون كفراً ) و العاصين للكهنة و القضاة .
    5- و لكننا قرأنا أن كل طوائف الشعب تبعت يوحنا بن زكريا , مما يؤكد أنه لم يخترع في الدين . فماذا نقول ؟
    = نفهم من مكان المعمودية , عند نهر الأردن و عند عين نون , في مقاطعة اليهودية , في الطرق المؤدية إلى أورشليم أي إلى المعبد ,بحسب ما أرى, أن يوحنا كان ينتظر اليهود الذاهبين إلى المعبد لحضور الأعياد , حيث سيغتسلون بماء النهر أو ماء العين , و يأمرهم بالتوبة قبل الاغتسال لتكون عبادتهم مقبولة , و يغفر الله لهم .
    = أما كلمة ( معمودية ) فقد أخذوها من الوثنية في البلاد المحيطة بهم , و كانت و ما زالت في معابد الأوثان , عبادة , لغسل المنضمين إلى عبادتهم , في الأنهار المقدسة عندهم , على أيدي كهنتهم . و كان هذا شائعاً في بابل عند نهر الفرات , وفي مصر عند نهر النيل , وما زال في أنهار الهند و الأمازون .
    = و الهدف هو وضع مفاتيح الدين في أيدي الكهنة , لتعظيم الكهنة , إلى درجة التأليه , لفرض الخرافات العقائدية بسلطان الكهنة على إدخال الناس في الدين أو إخراجهم منه , و مغفرة الخطايا أو إمساكها عليهم , و المغفرة للموتى أيضاً , و قدرتهم المزعومة على خلق ربهم و توزيع جسده و دمه على من يرغبون , و سلطانهم على الموتى لإدخالهم النعيم أو حرمانهم منه , و إعفائهم من التعذيب أو إبقائهم فيه , و قدرتهم على الشفاء و الرزق و جلب النفع و دفع الضرر و إنجاب الأطفال .... مثل سحرة الكفار و كهنة الأصنام و الفراعنة.

    = و نأتي إلى كتابهم أيضاً , لنتأكد من كذب هذا الاختراع :
    - أولاً : إختلفت رواية معمودية يوحنا , و تعميد المسيح على يديه بمعمودية التوبة لمغفرة الخطايا (!) بين الأناجيل الأربعة , إختلافات لا حصر لها , بحيث لم يتفق إثنان منهم في سطر واحد , في كيفية التعميد و متى و كيف حل الروح القدس على المسيح و الكلمات التي جاءت من السماء و كلام يوحنا ... الخ
    - ثانياً : كيف يقبل الجزء الثاني من ربهم و خالقهم كما يزعمون أن يتم تعميده بمعمودية التوبة لمغفرة الخطايا على يد رسوله؟ و هل تاب عن خطيته أمام مخلوقه و نال مغفرة الخطايا بالمعمودية ؟ ولكي ينزل عليه الجزء الثالث من ربهم في جسد حمامة بهذه المعمودية؟ , و يشهد له الجزء الأول من ربهم أنه ابنه الحبيب ؟
    - ثالثاً : و كيف يخلع ملابسه كلها أمام الجمهور بحسب عقيدتهم في المعمودية , لينزل كما ولدته أمه في ماء النهر و يغطس , ثم يخرج عارياً ليرتدي ملابسه ؟ هذا هو طقس المعمودية المزعومة .
    - رابعاً زعموا أن المسيح أمر تلاميذه أن يعمدوا الناس بالثالوث , فإذا بأحدهم (فيليبس) يعمد الناس بدون الثالوث على الاطلاق,بل باسم يسوع فقط (!)( أعمال 8: 12- 16 ) , و يأتي تلميذان بعد فترة و يعطيانهم الروح القدس ( أعمال 8: 17 ) ونسوا الأصل الذي هو الآب (!!!) و بذلك خالفوا كلام المسيح في نهاية إنجيل متى , مما يؤكد أن نهاية إنجيل متى تم وضعها بالتحريف(وعمدوهم باسم الآب و الإبن و الروح القدس ).
    - و في قصة معكوسة ( أعمال 10: 44 ) يحل الروح المزعوم على أسرة من غير اليهود ( الأمم ) أثناء درس علم ( موعظة ) , فقام التلميذ بتعميدهم بالماء , بدون الثالوث . يا له من إله ليس عنده نظام .
    - و الفضيحة هي أن تلاميذ يوحنا لم يسمعوا عن الروح المزعوم و الذي قالت الأناجيل الأربعة أن يوحنا يعرفه و راّه و جاء من أجله ليجعله ينزل على المسيح لكي يعرفه كما قال إنجيل يوحنا (!). و كان تلاميذ يوحنا قد سبقوا بولس و تلاميذ المسيح و عمدوا الناس بمعمودية يوحنا ولا يعرفون شيئاً عن معمودية المسيح , و الفضيحة الأكبر هي أن من قام بهذا التعميد كان يعرف طريق يسوع بكل تدقيق (!) و كان خبيراً فيه , ولا يعرف إلا معمودية يوحنا فقط . ( أعمال 19: 2-3 ) . فتكون نهايتيََّّ إنجيل متى و إنجيل مرقس عن أمر المسيح لتلاميذه بالمعمودية هما كذب و تحريف كقول معظم علماء التاريخ و الكتاب .
    - و الفضيحة الأكبر هي أن بولس بنفسه نشر تعاليمه و سمومه في هذه البلد المقصودة ( أفسس ) ( أعمال 18 : 19 ) قبل أن يأتيها تلاميذ يوحنا , و مكث بولس في هذه البلد فترة و كان له أتباع كثيرين , و لم يعمدهم ولا أخبرهم عن الروح القدس .(!). ثم بعد أن عمدهم تلاميذ يوحنا و انصرفوا , جاء بولس ليفسد ما فعله تلاميذ يوحنا و أتباع يسوع , زاعماً أن يوحنا بَشّرَ بمعمودية المسيح ( أعمال 19: 4 ) . فاتضح أن الأصل هو أنه لا توجد معموديه للمسيح ولا روح قدس , و الأمر كله كان اغتسال للتوبة و مغفرة الخطايا , و لعله كان اغتسال للدخول في الدين كما هو عندنا نحن المسلمون أن كل من يسلم يغتسل و يصلي ركعتين
    - و حتى هذا الوَهم ( معمودية المسيح ) نجد أن كتابهم يقول أن يسوع لم يعمد أحداً ( إنجيل يوحنا 4) و في رواية أخرى كان يستخدم معمودية يوحنا في دعوته ( إنجيل لوقا 7: 18 – 19 , 29 )مع ( متى 11: 2- 3 ).
    - حتى أن المسيح نفسه في كتابهم لما أرسل تلاميذه لنشر دعوته في حياته لم يذكر كلمة عن التعميد ( متى 10 ) .فهل الدين يتطور ؟ و خاصة في أمر خطير يتوقف عليه الدين كله , كما نرى في كل كنائس العالم . بهذا نتأكد مما قاله مؤرخون مسيحيون و علماء من الكنائس المختلفه أن الجزء الخاص بالمعمودية تمت إضافته حديثاً ولم يكن في الكتب المقدسة عندهم كلها قبل سنة 325 م .
    - من هذا كله يتبين أن المعمودية إختراع كهنوتى وثني بولسي .
    - و الحمد لله على نعمة الاسلام و نعمة العقل .
    - كتبه دكتور وديع أحمد . ربيع أول 1432
    - حقوق النشر محفوطة و غير مسموح بها بغير إذني , إلا على مواقع الدعوة فقط .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,772
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر
    مسيح الأناجيل
    خلع ملابسه كاملة
    وظهر أمام الجميع , رجال ونساء و أطفال
    عارياًٍ كما ولدته أمه
    و ظهرت عورته مختونة بحسب شريعة الله لإبراهيم وموسى وبني إسرائيل
    لذلك يغطون عورته بقطعة قماش كلما رسموه في هذه المواقف
    لئلا تظهر ( يهوديته ) و يسأل السيحيون عن ( ختانه ) و عدم ختانهم تبعاً لبولس
    علماً بأنهم يحتفلون بعيد ( ختان المسيح ) كل عام بعد عيد الميلاد بثمانية أيام
    و هذه المواقف التي ظهر فيها مسيح الأناجيل عارياً كما ولدته أمه , أمام الرجال و النساء و الأطفل هي :
    = يوم تعميده على يد يوحنا بن زكريا في نهر الأردن , ويدعوه الأرثوذكس ( عيد الغطاس ) أو ( الغطسه ) لأن مسيحهم ( غطس ) في نهر الأردن بعد ما خلع ملابسه كاملة أمام الجميع . ثم خرج من النهر ( بلبوص ) أمامهم في عز النهار
    = يوم صلبه المزعوم , أخذ الحراس كل ملابسه و اقتسموها بينهم , وظل لساعات أمام الماره معلقاً على الصليب ( بلبوص ) حتى أسلم الروح , و أنزلوه من على الصليب و النساء حوله , وكفنوه ودفنوه , ثم خرج من الكفن و خرج من القبر , في الظلام , وهو بدون أي ملابس , ليظهر لمريم المجدليه بملابس البستاني , بدون أي تفسير في أي إنجيل , حتى قال واحد خبيث أنه سرق ملابس البستاني التي نشرها على الحبل لتجف , لأن القبر كان في بستان , كما قال رواي هذه القصه ( انجيل يوحنا )

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,772
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر
    إقترب جداً عيد قطع جلدة عضو الذكر لرب النصارى
    و عيد تغطيسه في ن
    الغطسه : في الروايات المدعوة ( الأناجيل ) أو ( البشارات )
    من إختلافات الأناجيل الأربعة

    في قصة غسل المسيح في نهر الأردن عارياً أمام الشعب , المدعوة ( معمودية التوبه لمغفرة الخطايا ) اختلفوا كعادتهم في كل حادثة :

    = في رواية انجيل متى أن يوحنا بن زكريا - الكاهن بن الكاهن - كان يعرف يسوع , وحاول أن يمنعه من الاغتسال على يديه قائلاً ( أنا محتاج أن أعتمد منك ) فقال له يسوع ( اسمح الآن )

    بينما في انجيلي مرقس و لوقا لم يذكرا هذه المحادثة على الإطلاق بل تم الغسيل في صمت و كأنهما لا يعرفان بعضهما وهذا أصح

    و في انجيل يوحنا قال أن يوحنا لم يكن يعرف يسوع ولكنه عرفه بعدانتهاء الغسيل

    = كذلك رواية حلول الروح القدس على يسوع على هيئة حمامه أو بجسم حمامه , بعد الاغتسال :

    - في انجيل متى 3 : 13 :يسوع اعتمد ثم صعد من ماء النهر فانفتحت له السموات ( ليسوع ) و رأى روح الله نازلاً مثل حمامة وأتياً عيه و صوت من السماوات قائلاً هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت . يخاطب اليهود .

    - في انجيل مرقس: 1: 10 . وهو صاعد من الماء , أي ما زال في النهر ,رأى السموات قد انشقت والروح مثل حمامه نازلاً عليه وصوت من السموات أنت ابني الحبيب الذي به سررت. يخاطب يسوع .

    - في انجيل لوقا :3: 21 .بعد ما اعتمد و وقف يصلي أي خارج النهر انفتحت السماء ونزل عليه الروح القدس بهيئة جسميه مثل حمامه وكان صوت من السماء قائلاً أنت ابني الحبيب بك سررت . يخاطب يسوع

    - في انجيل يوحنا: 1 31 , يقول يوحنا أنا لم أكن أعرفه,لكن ليظهر لبني اسرائيل جئت لأعمد بالماء , وقد رأيت الروح نازلاً مثل حمامة من السماء ومستقراً عليه . فقط .

    ---فأيهم نصدق ؟أيهم الوحي ؟ أيهم شاهد العيان ؟ لا ندري

    = وتجد المزيد في كتابي ( قصة حياة يسوع بروايةمتى . دراسة مقارنة بين الأناجيل الأربعه )ونسألكم الدعاء بالشفاء والتوفيق .
    هر لتعميده للتوبة لمغفرة الخطايا
    فأين اختفى أمن الكنائس

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,772
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر
    إقترب جداً عيد قطع جلدة عضو الذكر لرب النصارى
    و عيد تغطيسه في نهر لتعميده للتوبة لمغفرة الخطايا
    فأين اختفى أمن الكنائسإقترب جداً عيد قطع جلدة عضو الذكر لرب النصارى
    و عيد تغطيسه في نهر لتعميده للتوبة لمغفرة الخطايا
    فأين اختفى أمن الكنائس

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,772
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر
    الغطسة و السياسه

    انتشرت قوات الجيش و الشرطه والمدرعات اليوم فجأة حول الكنائس .

    فتذكرت حلول موعد عيد الغطاس عند المسيحيين الأرثوذكس ,ويدعونه ( الغطسه )

    أولاً لأنه عيد تعميد المسيح في نهر الأردن , أي تغطيسه وغسله في مياه نهر الأردن المقدس عند اليهود, وهي عاده اتخذوها من الوثنيين كما يفعل السيخ و الهندوس الى الآن في أنهارهم المقدسة في أعيادهم الدينيه , ونقلها عنهم المسيحيون لما علمهم بولس أن هذا الاغتسال هو بديل الختان الابراهيمي الموسوى التوراتي . و التغطيس ليس من طقوس دين اليهود و لا دين ابراهيم ,وقيل أنه كان اغتسال قبل الدخول للمعبد للاحتفال بالعيد , مثل غسل العيد عند المسلمين الآن, وقيل أن المهتدي لليهوديه كان يغتسل على يد الكاهن , مثل غسل المهتدي للاسلام و لكن في الاسلام بدون كاهن,و الله أعلم

    ثانياً : و قد تم تغطيس المسيح و غسله بمعمودية ( غسل ) التوبة لمغفرة الخطايا كقول الإنجيل !!!. و لكن الغريب هو أن المسيح لم يمارس هذا الطقس اليهودي الوثني الأصل و الذي أصبح في المسيحية عبادة و لها عيد و شرط لدخول الدين ,وتم تسميتها بالمعموديه بواسطة بولس ,ومازال اسمها الاغتسال في الطبعات القديمة للكتاب المسيحي المدعو الانجيل

    وكالعادة اختلفت الأناجيل الأربعه في تعميد المسيح لبعض اليهود .

    ثالثاً : كان هذا الغسل اليهودي للبالغين فقط ,وعلى هذا تسير طوائف مسيحيه كثيره الآن من الكاثوليك و البروتستانت , و يكون الانسان عارياً كما ولدته أمه, كما كان اليهود يفعلون وكما فعل المسيح كقول مؤرخيهم في السر بدون علم عوامهم و بعلم علمائهم وكهنتهم و بطاركتهم .

    رابعاً و كما يقول المؤرخون فإن الاحتفال بتغطيس المسيح كان يتم في توقيت الاعتدال الربيعي على شاطيء النهر المقدس في كل بلد ,وأهمهم نهر الأردن في فلسطين حيث اغتسل بنوا اسرائيل فيه في عبورهم مع يشوع لدخول الأرض المقدسة كقول بولس , يبدو أن تلك الرواية كانت في كتبهم التي ضاعت أو حرفوها , واستمر إلى العصور الأولى للمسيحيه , واستمر في أنهار البلاد الأخرى ومنها نهر النيل كقول المؤرخة المصريه المعاصرة( ايريس حبيب المصري حنين ) في كتابها ( قصة الكنيسة القبطيه ) حيث كتبت أن الحكام المسلمين كانوا يضيئون لهم شواطيء نهر النيل بالمشاعل و يخرج الشعب يتفرج على المسيحيين وهم يقضون ليلة هذا العيد غاطسين في مياه النيل في القاهرة بالذات .ولم يكن الجيش ولا الشرطه يتدخلان كما يحدث الآن لأول مرة في تاريخ مصر منذ أيام اللاحسني اللامبارك .

    خامساً قام المسيحيون بعد عشرة قرون أـو يزيد بنقل العيد الى 19 يناير فتوقف الغطس في مياه النيل .

    سادساً زاد المصريون في هذا العيد أكل اليوسفي و مص القصب و طبخ القلقاس ضمن طقوس الاحتفال لكثرة الماء فيها كما يقولون ,ولكن الحقيقه أنه موسم زراعتها فقط . فيقولون أن الطبيعة تحتفل معهم باغتسال رب الطبيعة بحسب عقيدتهم و كأن الطبيعة تتحكم في مواسم الفاكهة و الخضروات , في حين أنها ترتيبات إلهية ليكون الطعام شفاء لميكروبات و فيروسات الجو في هذا التوقيت البارد .

    أخيراً

    إن المسيحيين في مصر يرحبون بمظهر الحمايه الحكوميه ليذيعوا للعالم المسيحي كله أنهم مضطهدين فينالون المزيد من المساعدات و يشوهوا صورة المسلمين و الاسلام ,وخاصة الأرثذكس منهم الذين يحبون تمثيل دور الضحية لينالهم العطف و الإحسان و المساعدات الماليه من الدول الأوروبيه حكومات و شعوب و يعاملهم معاملة اللاجئين السياسيين المضطهدين ,ولعلهم ينصرهم على المسلمين و ينصبونهم حكاماً على المسلمين كما حدث في أريتريا بالتحديد .

    و هذا هو أسلوبهم في استخدام الدين في السياسة لخدمة كبرائهم خاصة , وهوواضح جداً في مصر.

    وحسبنا الله ونعم الوكيل

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,772
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر
    كان في الأديان الوثنيه عقيدة الاغتسال في الماء المقدس لمغفرة الذنوب , و أنا أقول أن منها جاءت عقيدة المعمودية لمغفرة الذنوب .كما جاء اليوم علي قناة الجزيره في حلقة ( المشاء ) في رحلته لزيارة ألبانيا .

إختراع خرافة المعمودية والتوبه لمغفرة الخطايا بها ومسيح الانجيل عاري كما ولدته أمه

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الفرق بين الغسل في الاسلام و المعمودية المسيحية :دكتور وديع
    بواسطة ابوالعمرين في المنتدى الصوتيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-02-2011, 08:22 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

إختراع خرافة المعمودية والتوبه لمغفرة الخطايا بها ومسيح الانجيل عاري كما ولدته أمه

إختراع خرافة المعمودية والتوبه لمغفرة الخطايا بها ومسيح الانجيل عاري كما ولدته أمه