بالأمس
على قناة ( الشرعيه )
فيديو طويل لجماعه (علمانيه) مصريه , أنصار الانقلاب التاوضروسي البرهامي الطيبي
في مؤتمرها
نبح الكلب الكبير فقال لهم :
الإرهاب ابتدأ من فتح مكه ,
و إجبار الجميع على دين واحد , ومنع حرية العباده,و رفض الأديان الأخرى مثل المسيحيه و اليهوديه و الأصنام , و تدمير التماثيل التي كانت في الكعبه , ومنها تماثيل للمسيح و مريم , و إخلاء الجزيره العربيه من المخالفين لنبي الاسلام .
و اليوم وجدت زميلاً موظفاً كبيراً و مدير إداري , يسخر من أحاديث النبي صلى الله عليه و سلم و يقول ( روى محمد مرسي ) و ينكرها و يقول أن فيها قصص و روايات ليست من النبي محمد عليه أفضل الصلاة و السلام .
فلما أخبرته أن من ينكر حديثاً للنبي أو يسخر منه فقد كفر و يدخل جهنم
ثار في وجهي , و قال : انت دخلتني جهنم خلاص .
و عبثاً حاولت أن أفهمه , ومعي الموظفين , أنني لا أقطع بنهايته بل أنبهه لكي لا يستمر في خطئه , وصالحته قبل أن أنصرف .
هذا هو حال مصر المستقبل في ظل الدستور الخنفشاري
يا أعداء الإسلام
هل ترضونه لأولادكم ؟
و تقولون ( دستور مُرضي ) و الصحيح أنه ( مَرَضي )
و بكره تشوفوا مصر
هل سنحيا كراماً ؟
حسبنا الله ونعم الوكيل