أحوال الزنا في الكتاب المقدس عندهم:
= الحياء في أثناء زنا المحارم : يهوذا يزني بأرملة إبنيه وهي ترتدي البرقع على وجهها, فتحبل قبل أن تقوم من مكان الزنا (!!!) ( تكوين 38 : 18 - 19 ) ( فأعطاها ودخل عليها، فحبلت منه ثم قامت ومضت وخلعت عنها برقعها ولبست ثياب ترملها ) : تحبل من أول زنيه كعادة زانيات هذه الكتب !!!
= الزنا بحسب الشرع ,داوديزني بزوجة قائده والقائد في الحرب , و المرأة طاهره من الطمث ( صموئيل الثاني 11: 4- 5 ) ( فأرسل داود رسلا وأخذها، فدخلت إليه، فاضطجع معها وهي مطهرة من طمثها. ثم رجعت إلى بيتها وحبلت المرأة،) حبلت من أول زنيه .!!!
= الزنا أيضاً بحسب الشرع : الأخت من الأب ليست محرم الزواج بها , ولكن الزنا بها أفضل : إبن داود مع أخته من أم ثانيه ( صموئيل الثاني13 :8 - 13 )( فذهبت ثامار إلى بيت أمنون أخيها وهو مضطجع. وأخذت العجين وعجنت وعملت كعكا أمامه وخبزت الكعك وأخذت المقلاة وسكبت أمامه، فأبى أن يأكل. وقال أمنون: أخرجوا كل إنسان عني. فخرج كل إنسان عنه
ثم قال أمنون لثامار : ايتي بالطعام إلى المخدع فآكل من يدك. فأخذت ثامار الكعك الذي عملته وأتت به أمنون أخاها إلى المخدع
وقدمت له ليأكل، فأمسكها وقال لها: تعالي اضطجعي معي يا أختي
فقالت له: لا يا أخي، لا تذلني لأنه لا يفعل هكذا في إسرائيل. لا تعمل هذه القباحة
أما أنا فأين أذهب بعاري ؟ وأما أنت فتكون كواحد من السفهاء في إسرائيل والآن كلم الملك لأنه لا يمنعني منك
فلم يشأ أن يسمع لصوتها، بل تمكن منها وقهرها واضطجع معها )
==== يا له من كتاب متمسك بالشرع حتى في الزنا بأقرب الناس .
الحمد لله على نعمة القراّن .