القراّن كتاب الله
يواسي المسلم في مصيبته
و يعلمه الدعاء عند نزول المصيبة
و أن يرضى بقدر الله
فالمصيبة من الابتلاء , بأنواع مختلفة
و يعد الله عبده الصابر على المصيبة بأعظم الثواب
و هذا يخفف عن المؤمن تأثير المصائب عليه
هذا فقط لمن تدبر أيات الله و تعلم تفسير القراّن
( سورة البقرة 153 - 157 )
( ﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ﴾
http://www.alukah.net/sharia/0/48048/#ixzz3YGM5x6Dn