أكبر الاختلافات بين الأناجيل الأربعة دخول المسيح أورشليم والسامره ومكان تعميده ودعوته

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من عجائب كتب و عقائد المسيحيين أنهم نسبوا للمسيح معبودهم أقوالاً ولم تحدث حتى طول ألف » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> من فضائح كتاب المسيحيين المقدس عندهم يقول انجيل يوحنا أن يوحنا المعمدان قال لليهود أن » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> أكبر الاختلافات بين الأناجيل الأربعة دخول المسيح أورشليم والسامره ومكان تعميده ودعوته » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> الملك فاروق ولواء محمد نجيب والعقيد جمال عبد الناصر والضباط الأحرار والإخوان المسلمين » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> الهجوم على جمال عبد الناصر وحرب اليمن وتحرير الجزائر ودول المنطقه من الاحتلال الصليب » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> بمشيئة الله في يوم قريب سترون صدق تفكيري لأني لست إمعه , ولا تغلب عاطفتي على عقلي » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> من أين أتى قبر الحسين في القاهرة و كربلاء في العراق ؟ الرواية التي شاهدتها و سمعتها ف » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> من تناقضات روايات الأناجيل أين وكيف تعرف يسوع بتلاميذه = انفرد انجيل يوحنا وحده بأن » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> قصص الصلب المضطربة كتبت كتاباًًًًًًًً منذ عدة سنوات ( حياةوتعاليم يسوع برواية متى) ع » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> شبهة ( شعب الله المختار ) و الشعب المحتار ينسب كل من اليهود و النصارى أنفسهم لله على » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> المسيا ليس هو المسيح هذه الحقيقة تؤلم النصارى و اليهود ولهذا رفض المسيحيون انجيل برنا » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> اضطهاد الأقباط في مصر !الرهبنة والاضطهاد والاديرة » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> الصوفيه بين الواقع و التطبيق العملي عشت في بداية إسلامي بين الصوفيين لعدة شهور وتز, » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> الصوفيه بين الواقع و التطبيق العملي عشت في بداية إسلامي بين الصوفيين لعدة شهور وتز, » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> كان شيخنا الدكتور سعيد عبد العظيم حفظه الله يقول عن احتفال العوام بالموالد يوم » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> كراهية النفس تؤدي الى عدم الثقة بالنفس والانعزال و حب الوحدة و حب الجلوس منفرداً في ا » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> دعوة لتطهير الأزهر و جامعاته: مع أن زيارة الإيرانيين لمصر , بوصفهم ( شيعه إثنى عشريه » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> طاعة الحاكم المسلم بأمر الله , و بأمر النبي محمد صلى الله عليه و سلم . » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> محمد صلى الله عليه و سلم في كتب الأنبياء » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> فضائح الشيعة الأثنى عشرية – في صحابة خير البرية – صلى الله عيه وسلم . » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==>

أكبر الاختلافات بين الأناجيل الأربعة دخول المسيح أورشليم والسامره ومكان تعميده ودعوته

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14

الموضوع: أكبر الاختلافات بين الأناجيل الأربعة دخول المسيح أورشليم والسامره ومكان تعميده ودعوته

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,786
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر

    P017 أكبر الاختلافات بين الأناجيل الأربعة دخول المسيح أورشليم والسامره ومكان تعميده ودعوته

    من أكبر الاختلافات بين الأناجيل الأربعة :
    اتفق الأربعة ( فقط ) في أن المسيح من شمال فلسطين من بلد اسمها ( الناصرة ) و أنه لم يدخلها في حياته الدعوية الا مرة واحدة فقط
    و اتفقوا على أن يسوع تم تعميده على يد يوحنا بن زكريا في جنوب البلاد في مقاطعة اليهوديه , واختلفوا في مكان التعميد هل هو شرق أم غرب نهر الأردن .
    = الأناجيل الثلاثه الأولى
    متى و مرقس و لوقا
    يقولون أن يسوع المسيح قضى حياته و دعوته كلها في شمال فلسطين في مقاطعة الجليل و بالذات داخل مدينة كفر ناحوم وما حولها
    و في أخر إسبوع من حياته دخل أورشليم لأول مرة في حياته , حتى تسائل أهل أورشليم ( من هذا ؟) فأجاب أتباعه ( هذا هو يسوع النبي الذي من الجليل )
    إنجيلا متى و مرقس قالا أنه لم يدخل مقاطعة السامرة , التي تقع بين الجليل و أورشليم ( مقاطعة اليهوديه ) لأنه كان لا يعتبرهم من اليهود , و خالفهما إنجيل لوقا فقال أن يسوع في سفره من الجليل الى أورشليم , مر ببلاد مقاطعة السامرة كلها حتى خل أورشليم
    و خالفهم انجيل يوحنا , الذي يقول كاتبه أنه شاهد عيان , و أنه أحب واحد ليسوع , فقال أن يسوع بدأ دعوته في الجنوب , في اليهوديه , و دخل أورشليم قبل أن يذهب للشمال , و سافر منها شمالاً إلى مقاطعة السامرة حيث مارس دعوته و أمن به كثيرون , ومنها إلى الجليل حيث بدأ دعوته بحضور حفل زفاف يوحنا صاحب الانجيل , و أخذ يتردد على أورشليم في الأعياد . و أمن به كثيرون من الرؤساء فيها .
    أي الروايات أصح ؟
    وهل يمكن النوفيق بينها ؟
    إقرأ المقارنات بين الأناجيل الأربعة في كل قصص أفعال المسيح , في كتابي ( حياة يسوع و تعاليمه برواية متى )
    إلى أن يشاء الله و أنشر كتابي ( قرائة في انجيل يوحنا )
    و أسألكم الدعاء
    و الحمد لله على نعمة القراّن الذي ليس من تأليف بشر

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,786
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر
    انجيل متى 7

    تابع الأصحاح الثالث

    تناقضات قصة تعميد يسوع لمغفرة خطيته ليكون من أتباع يوحنا في بدعته الدينيه الجديده ( غسله بماء نهر الأردن وهو عاري كما ولدته أمه )

    1- (إنجيل متى 3 )

    - يوحنا قيل عنه بأشعياء صوت صارخ

    - يوحنا يعمد بماء (غسل ) التوبه

    - يوحنا شتم العلماء القادمين اليه-

    -و يبشر بالنبي الأتي بعده ( لست أهلاً أن أحمل حذاءه ) بينما هومعاصر للمسيح

    - سيعمدكم بالروح القدس ونار

    - وكان يوحنا يعرف يسوع

    - و حاول منعه

    - يسوع صعد من الماء

    - السموات انفتحت له

    - و رأى روح الله نازلاً مثل حمامة واّتياً عليه

    - صوت من السماء ( هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت)

    2- ( انجيل مرقس 1 )

    - مكتوب في الأنبياء ( أو إشعياء النبي في الطبعات الأخرى و القديمه) ها أنا أرسل ( من كتاب ملاخي 3: 1 ) ثم : صوت صارخ ( من إشعياء 40 : 7 )

    - معمودية التوبة لمغفرة الخطايا

    - يوحنا لم يشتم أحداً

    -أحل سيور حذائه

    - لم يذكر أنه يعرفه ,و لم يحاول منعه

    - بالروح القدس . فقط

    - وهو صاعد من الماء

    - رأى السموات قد انشقت

    - و الروح مثل حمامه نازلاً عليه

    - أنت إبني الحبيب الذي به سررت

    3- ( انجيل لوقا 3 )

    -كانت كلمة الله على يوحنا بن زكريا ( كلمة الله هي الوحي و الرساله و ليست يسوع المسيح )

    - معمودية التوبه لمغفرة الخطايا

    - استدل بكلام إشعياء : وكتب الراوي جزءاً أكبر من سابقيه

    - يقول للجموع : يا أولاد الأفاعي, ثم نصحهم بعمل الصدقات ,ونصح الجنود بعدم الظلم

    - الشعب يظن أن يوحنا هوالمسيح

    - لذلك يبشرهم يوحنا بالآتي بعده : أحل سيور حذائه

    - بالر وح القدس ونار

    - لما اعتمد الشعب ,اعتمد يسوع , ولم يذكر أنه يعرفه أو أنه حاول منعه

    - و إذ كان يصلي بعد ما اعتمد أي بعدما خرج من الماء

    - انفتحت السماء ونزل عليه الروح القدس بهيئة جسميه ( متجسد ) مثل حمامه

    - أنت ابني الحبيب بك سررت

    4 = (انجيل يوحنا 1 )

    - أرسل اليهود كهنة و لاويين من أورشليم ليسألوه من أنت

    - يوحنا اعترف : لست أنا المسيح ولا ايليا و لا النبي

    -أنا صوت صارخ في البريه كما قال اشعياء النبي

    - الذي يأتي بعدي صار قدامي

    - لست بمستحق أن أحل سيور حذائه

    - لم أكن أعرفه,أي قبل التعميد , مع أنه ابن خالته!!!

    - ولكن ليظهر لإسرائيل لذلك جئت أعمد بالماء !!! أي تم اختراع المعموديه بأمر الله لكي يظهر يسوع المسيح لشعب اسرائيل !!!

    - و أنا قد رأيت الروح نازلاً مثل حمامه من السماء فاستقر عليه

    - ( يكرر ) ولم أكن أعرفه , لكن الذي أرسلني ( الله ) قال لي الذي ترى الروح نازلاً ومستقراً عليه فهذا هو الذي يعمد بالروح القدس , و لم يذكر النار , لأن جميع المسيحيين وعلمائهم إلى الآن لا يعرفون ما هي ( نار) التعميد

    - و أنا قدرأيت و شهدت أن هذا هو ابن الله !!!

    و انتهت القصه بدون شتم أحد ,وبدون صوت من السماء عن الإبن الحبيب المسرور به .!!!

    = الحمد لله على نعمة القراًن

    و لاتنسوني في دعائكم ليشفيني الله

    وممنوع النشر للتربح

    ومسموح بالنشر مجاناً للدعوة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,786
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر
    احد الزعف أو السعف أو الخوص أو الشعانين
    هو عيد دخول المسيح إلى أورشليم
    أخطاء واختلافات كثيرة
    في دين مبتدع و كتب وهمية. ليست من الوحي بل كتبها بشر من تأليفهم وهم لا يحسنون التأليف
    فمن هو المنقذ المخلص المنتصر الوديع المحرر لأورشليم
    بالطبع ليس هو المسيح المضروب في اورشليم والمصلوب خارجها حتى مات ياءسا يصرخ الهي الهي لماذا تركتني وقام خاءفا يختبيء بين الاشجار وىهرب للجبال بحسب روايات مضطربة متضاربه ويختبيء في مكان مجهول خوفا من أن يراه اليهود فيقتلونه من جديد
    هذا ملخص لقصة مسيح الأناجيل في الاسبوع الاخير من حياته فعبده طاءفة من عبدة الأصنام و نصروا دينهم على الموحدين بسيوف الأباطرة الوثنيين و جيوشهم
    حتى جاء الإسلام وهزم المسلمون إمبراطورية الصليب ونشروا التوحيد
    والحمد لله على نعمة الاسلام والتوحيد والقران

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,786
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر
    نتابع قصة دخول المسيح أورشليم

    من أين جاء المسيح إلى أورشليم

    في ثلاثة أناجيل ( متى ومرقس و لوقا ) جاء من مدينة (أريحا) شرق أورشليم

    و في الرابع ( يوحنا ) كان في قرية قريبه اسمها ( بيت عنيا ) ولم يذكر ( أريحا ) على الإطلاق

    إنجيلا متى ومرقس لم يذكرا شيئاً عن دعوة المسيح في أريحا

    و إنجيل ( لوقا ) انفرد برواية دعوته للمدعو ( زكا ) كبير العشارين و دعوته للمسيح ليأكل في بيته وذهابه الى بيت زكا وقيامه بالدعوة هناك وتوبة زكا

    و كذلك انجيل ( برنابا ) ذكر نفس القصة و الكن بصورة مختلفة فقال إنها مدينةمبنية ( تحت لعنة ) لأن النبي ( هوشع بن نون ) بعد ما هدمها و قتل كل من فيها الا ( راحاب - المرأة الزانيه ) و عائلتها , والتي صارت جدة ( يسوع) لعن من يقوم ببنائها , ولكن تم بنائها بعد ذلك . فلم ينس برنابا هذا التاريخ الهام الذي أهملته ثلاثة أناجيل

    انجيل متى قال أن يسوع وهوخارج من أريحا التقى مع أرجلين ضريرين وشفاهما

    وانجيل مرقس قال إنه رجل واحد أعمى و ذكر اسمه

    بينما انجيل لوقا قال أن هذا حدث قبل دخول المسيح لأريحا !!!

    وانفرد إنجيل يوحنا بأن شفاء الأعمى حدث داخل أورشليم في زيارة سابقة لأورشليم قبل هذه الزيارة الأخيره

    هكذا ترى عزيزي القاريء هذا الكتاب المقدس عندهم : مهلهل

    مكتوب بأيدي مؤلفين لا يحسنون التأليف

    و سوف نتابع ونثبت لكم أن ( انجيل برنابا ) الذي رفضوه هو الوحيد المكتوب بيد تلميذ معاصر للمسيح ولكنهم رفضوه لأنه قال أن المسيح لم يصلب وأنه بشَّر بمحمد صلى الله عليه و سلم و أن المسيح رفض أن يقال عنه أنه إله أوإبن الله .

    و نسألكم الدعاء

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,786
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر
    نتابع : دخول المسيح الى أورشليم

    ممنوع نشر أي موضوع من صفحاتي أو من منتدايا للتربح بأي وسيله.


    سؤال أخ فاضل عن استقبال اليهود للمسيح استقبال عظيم ثم بعد اسبوع هتفوا ( إصلبه ) ! . كيف يتفق هذا ؟

    و الإجابة كالآتي :

    = الأناجيل الأربعة مختلفة فيما بينها كالعاده , ومعظم رواياتها غير معقوله . لأن الكُتَّاب ليسوا معاصرين للمسيح ولا لتلاميذه , و يؤلفون من عندهم ولا يحسنون التأليف كما قال عنهم دكتور موريس بوكاي في مقدمة كتابه عن ( الكتب المقدسه )

    = قال لنا الكهنة المسيحيون في تفسير الكتاب أن عادة الرومان كانت أن يستقبلوا الملوك و القادة الفاتحون أو المنتصرون على أبواب المدن الكبرى و العواصم بالهتافات و التعظيم وهم يحملون أغصان الشجر و سعف النخيل . و أن اليهود فعلوا بالمثل عند دخول المسيح إلى أورشليم , ولكن ما هو المبرر كي يهتفوا بعد إسبوع أمام الحاكم (إصلبه )؟

    = يقول انجيل متى أن المسيح لما خرج من ( أريحا ) تبعه جمع كثير.,و سار معه الى أورشليم , وهم الذين هتفوا له. ولم أجد في روايه متى أي مبرر لخروج الجمع الكثير معه و سيرهم معه هذه المسافة الطويلة جداً وحملهم أغصان الشجر وهتافهم الغريب في( متى 21 :9 ) (أوصنا لابن داود مبارك الآتي باسم الرب أوصنا في الأعالي ) إلا في قول الراوي بعد ذلك أنهم كانوا يؤمنون أنه ( نبي ) كما جاء في ( متى 21 : 11) ( فقالت الجموع: هذا يسوع النبي الذي من ناصرة الجليل ) ولم يعطنا مبرر لمعرفة سكان أريحا في جنوب فلسطين بأن يسوع ( نبي ) من الناصرة التي في شمال فلسطين . و لكن ( برنابا ) له رواية أخرى وهي أن لقاء المسيح مع ( زكا العشار ) كان في الناصرة و ليس في أريحا . و علمونا في الكنيسه أن معنى ( أوصنا ) هو ( خلصنا ) وبهذا المعنى لا يتفق النص مع التفسير . و قال العقلاء منهم أن معناها ( يارب خلص ) وهو أقرب للصحيح , بمعنى ( يا رب: الخلاص و النجاة ) للنبي الآتي يدعونا الى عبادة الرب . اللهم ارفع قدره .

    =انجيل مرقس أيضاً يروي رواية مماثلة بالمبالغة فيقول أن جمع غفير تبع يسوع في خروجه من ( أريحا ) و لم يعطنا مبرر لهذا ولا لهتافهم له في هذه المظاهرة الملكيه , و المسافة بين أريحا و أورشليم كبيره ولكنهم ظلوا معه في مسيرة مجهولة كعادة الأناجيل الأربعة - إلا برنابا - و روى نفس رواية متى و نفس الهتاف بدون مبرر لهذه المظاهرة الملكية ( انجيل مرقس 11 9 ) فقالوا ( أوصنا مبارك الآتي باسم الرب ). ومن عادة متى أن ينقل من مرقس بوضع زيادات كما يبدو لنا النص , بحسب رؤيته الشخصية كما يقول مفسروا النصارى ( من وجهة نظره ) فلا يوجد ( نص محدد اللفظ) للوحي .مثل القراّن الكريم . كتاب الله .

    = انجيل يوحنا , الوحيد الذي زعم انه هو شاهد عيان وحبيب يسوع الذي ينام على صدره و في حضنه , قال رواية معكوسة , أن سكان أورشليم سمعوا أن يسوع اّت لأورشليم لقضاء العيد ,وهو كان قريباً جداً في ( بيت عنيا) في بيت لعازر الذي أقامه من الموت وذاع صيت هذهع المعجزة في أورشليم , وكانت شقيقته هي مريم المجدليه الثرية و أشهر زانية في البلاد , فخرج جمع كثير من أهالي أورشليم لاستقباله , وهتفوا له ( انجيل يوحنا 12 : 13 ) قائلين ( أوصنا مبارك الآتي باسم الرب ملك إسرائيل) فقدم الراوي هنا مبرراً لهذا الا ستقبال وهو معجزته الخاقة بإقامة لعازر من الموت , و هتفوا له أنه أتى باسم الرب ملك اسرائيل أي أنه نبي الله رب وملك شعب اسرائيل . وهي رواية مشابهة لرواية انجيل برنابا .

    = انجيل لوقا , الروائي و الكاتب المحترف كما تقول كتب التفسير المسيحية وصاحب أكثر القصص حبكة و احترافية بين الأناجيل الأربعة , يقدم لنا أكبر مبرر لهذه المظاهرة الملوكيه و يقدم لنا الهتاف المعقول بحسب روايته , فيقول أن البلاد كانت تحت الاحتلال الروماني القاسي و فرضوا على اليهود الجزية و الضرائب الثقيلة , ولما صنع يسوع معجزات عظيمه و كلم اليهود كثيراً عن ( ملكوت الله ) , فهم اليهود أنه هو القائد الذي يحررهم من الرومان و يحقق ظهور ( ملكوت الله ) على أرضهم , ومعناه ( أن يملك الموحدون على المدينة المقدسة ) كما شرحت في كتابي ( 130 من البشارت ) وما ظهر لي من هذا النص أيضاً في ( لوقا 19 : 11 ) (لأنه كان قريبا من أورشليم، وكانوا يظنون أن ملكوت الله عتيد أن يظهر في الحال ) بعد خروجه من أريحا . و هذا يبرر وجود جمع كثير من حوله , ولكن لوقا الكاتب القصصي المحترف لم يذكر رواية أغصان الشجر و السعف النخيل , ويقول أن الهاتفين ليسوع هم تلاميذه فقط , وكانوا يسبحون الله ( لوقا 19 : 37 )و(لما قرب عند منحدر جبل الزيتون، ابتدأ كل جمهور التلاميذ يفرحون ويسبحون الله بصوت عظيم، لأجل جميع القوات - أي المعجزات - التي نظروا38 قائلين: مبارك الملك الآتي باسم الرب سلام في السماء ومجد في الأعالي) فأعطى مبرراً أخر للهتاف وهو ( تسبيح الله أي تنزيهه بسبب المعجزات الكثيره ) و عقيدتهم أن يسوع (ملك اليهود ) .لذلك لما هاجمه كهنة اليهود أمام الوالي الروماني أعطوه مبرراً ليقتله قائلين أنه يزعم أنه ( مسيح ملك ) أي ينازع قيصر الروم في ملكه كما يظهر من ) ( لوقا 23 : 1 )( 1 فقام كل جمهورهم وجاءوا به إلى بيلاطس

    2 وابتدأوا يشتكون عليه قائلين: إننا وجدنا هذا يفسد الأمة، ويمنع أن تعطى جزية لقيصر، قائلا: إنه هو مسيح ملك

    3 فسأله بيلاطس قائلا : أنت ملك اليهود؟ فأجابه وقال: أنت تقول), و لهذا أيضاً كتب الوالي الروماني (بيلاطس ) فوق رأس المصلوب ( يسوع ملك اليهود ) ليعلن انتصار الرومان على اليهود بقتل ملكهم كما جاء في .( متى 27 : 37 )( 37 وجعلوا فوق رأسه علته مكتوبة: هذا هو يسوع ملك اليهود)

    و لكن يسوع انتبه لذلك و كان رد فعله سريعاً , فبكى على أورشليم ليعلن لليهود أنه ليس هو المحرر بل هو النذير الأخير لهم قبل خراب المدينة بأيدي أعداءها , كما جاء في :

    ( لوقا 19 :41 ) وفيما هو يقترب نظر إلى (41 المدينة وبكى عليها

    42 قائلا: إنك لو علمت أنت أيضا، حتى في يومك هذا، ما هو لسلامك ولكن الآن قد أخفي عن عينيك

    43 فإنه ستأتي أيام ويحيط بك أعداؤك بمترسة، ويحدقون بك ويحاصرونك من كل جهة

    44 ويهدمونك وبنيك فيك ، ولا يتركون فيك حجرا على حجر، لأنك لم تعرفي زمان افتقادك)

    وتحقق ذلك بالفعل في سنة 60 ثم في سنة 130 م , و قام الرومان ببناء أكبر معبد للأوثان مكان الهيكل , وغيروا اسم المدينة الى ( إيليا كابيتولنا ) على إسم المعبد, وظل اسمها هكذا حتى فتحها عمر بن الخطاب رضي الله عنه و صحابة النبي محمدصلى الله عليه و سلم فتحاً سلمياً لم تسقط فيه نقطة دم واحدة . كما قال النبي صلى الله عليه و سلم أنه منصور بالرعب قبل مسيرة شهر , وكما تفسر المؤرخة المسيحية في كتابها التاريخي المعاصر ( القدس ) قائلة ما معناه أن تلبك المدينة ( الدموية ) لم تر فتحاً سلمياً بدون إراقة دماء الا مرتين في تاريخها كله , يوم فتحها المسلمون بقيادة عمر بن الخطاب ثم أعادوا فتحها بقيادة صلاح الدين و عاش أصحاب الديانات كلهم في سلام وتناغم و حرية دينيه كامله .
    وهذا هو عمر بن الخطاب الفاتح المنتصر كما تنبأ ( زكريا 9 : 9) اِبْتَهِجِي جِدًّا يَا ابْنَةَ صِهْيَوْنَ، اهْتِفِي يَا بِنْتَ أُورُشَلِيمَ. هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي إِلَيْكِ. هُوَ عَادِلٌ وَمَنْصُورٌ وَدِيعٌ، وَرَاكِبٌ عَلَى حِمَارٍ وَعَلَى جَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ).

    وليس هوالمسيح كما أخبر ( متى21 5 ) في النص المحرف («قُولُوا لابْنَةِ صِهْيَوْنَ: هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِيكِ وَدِيعًا، رَاكِبًا عَلَى أَتَانٍ وَجَحْشٍ ابْنِ أَتَانٍ».

    وكما شرحت في كتابي ( 130 من البشارات ) بالتفصيل


    = وانجيل برنابا كتب أن سبب هذا اللهتاف هوإيمان أهل أورشليم المستقبلين ليسوع أنه نبي بسبب المعجزات الكثيرة التي عملها عندهم في زياراته السابقة لمدينتهم, و أنهم هتفول له قائلين ( مبارك النبي الآتي باسم الرب ) وهذا معقول جداً

    = أما صراخ اليهود فيما بعد ضده فكان بسبب الكهنة و العلماء الفريسيين الذين حنقوا عليه جداً وح رضوا الشعب على قتله لأنه أخبرهم أن الله سيبعث أمة أخرى و يجعلها شعبه المختار و يأتون لفتح القدس و تحقيق ملكوت الله فيها و يكونو شعب الله المختار بدلاً منأمة اليهود بحسب فهمي لمثل ( الكرم و الكرامين ) وتجد شرحه في كتابي ( 130 من البشارات ) وهومن أكبر البشارات , وفهمه اليهود في الحال أنه عنهم و صرخوا في وجه المسيح ( حاشا ) أي حاشا لله أن يفعل باليهود هكذا وهم أبناء الله وأحباؤه و شعبه المختار , وقرروا في الحال التعجيل بقتل المسيح كما ذكرت الثلاثة أناجيل الأولى . ومنها ( لوقا 20 : 15 ) ( فماذا يفعل بهم صاحب الكرم

    16 يأتي ويهلك هؤلاء الكرامين ويعطي الكرم لآخرين. فلما سمعوا قالوا: حاشا

    17 فنظر إليهم وقال: إذا ما هو هذا المكتوب: الحجر الذي رفضه البناؤون هو قد صار رأس الزاوية

    18 كل من يسقط على ذلك الحجر يترضض، ومن سقط هو عليه يسحقه

    19 فطلب رؤساء الكهنة والكتبة أن يلقوا الأيادي عليه في تلك الساعة، ولكنهم خافوا الشعب ، لأنهم عرفوا أنه قال هذا المثل عليهم

    20 فراقبوه وأرسلوا جواسيس يتراءون أنهم أبرار لكي يمسكوه بكلمة، حتى يسلموه إلى حكم الوالي وسلطانه) أرجو أن أكون أوضحت الفكرة يا دكتور طارق ميتو .

    و نلتقي ان شاء الله

    ولا تنسوني في دعائكم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,786
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر
    تابع : دخول المسيح أورشليم
    قيل أن أول ما عمله المسيح بعد دخوله أورشليم هو ضرب الباعه وطردهم من الهيكل ,ولكن الأناجيل الأربعة اختلفوا فيما بينهم تماماً كعادتهم في كل رواياتهم بما يؤكد أنها كتب مكتوبه من تأليف أشخاص لم يجتمعوا معاً أبداً ولم يروا شيئاً بل سمعوا من معلم كاذب يسيء للمسيح وتلاميذه ثم انصرفوا إلى بلاد أخرى يسجلون ما رواه لكل منهم ولكنهم لم يحسنوا التأليف :
    = الاختلاف الكبير أن الثلاثة أناجيل الأولى كتبت أن هذه الحادثة حدثت في نهاية دعوة المسيح , بينما الإنجيل الرابع ( يوحنا ) كتب أنها حدثت في بداية دعوة المسيح , وبين الزمانين ثلاث سنوات ونصف !!!
    = رواية أول انجيل تقول أنها حدثت أول ما دخل المسيح أورشليم ورواية ثاني إنجيل تقول أنها حدثت في ثاني يوم , ورواية ثالث انجيل لم تحدد يوماً
    =رواية أول انجيل تقول أن يسوع أخرج الباعة و قلب موائد الصيارفه و رواية ثاني انجيل زادت أنه لم يدع أحد يمربمتاع ورواية الثاالث أنه أخرج الباعه فقط ,ورواية الرابع قالت أنه صنع سوطاً ( كرباج ) من الحبال وطرد الجميع والغنم والبقر و كب الدراهم و قال لباعة الحمام ارفعوها من هنا
    = انجيل برنابا لم يذكر هذه الرواية على الإطلاق
    = من يفهم ما هوالهيكل وما هي عوائداليهود وعبادتهم يعرف أن هذه القصةغير معقولة على الإطلاق
    = أهم من ذلك أن المسيح معلم متواضع و لم يستخدم القوة أبداً في حياته ولم يرفع صوته بشهادة الأناجيل والأنبياء عنه وكان اذا شعر بوجود مشاكل يهرب منها .
    = كيف لهذا النبي الصالح أن يستخدم القوة بدلاً من الدعوةوالتعليم ؟
    == كان اليهود يحضرون من جميع أنحاء العالم لحضور العيد الكبير ( الفصح ) في هيكل أورشليم ,و يمكثون فيها حتى عيد الخمسين ,كما نجد في ( أعمال الرسل 2: 5 - 9 - 11 ) ( 5 وكان يهود رجال أتقياء من كل أمة تحت السماء ساكنين في أورشليم . 9 فرتيون وماديون وعيلاميون، والساكنون ما بين النهرين، واليهودية وكبدوكية وبنتس وأسيا
    10 وفريجية وبمفيلية ومصر، ونواحي ليبية التي نحو القيروان، والرومانيون المستوطنون يهود ودخلاء
    11 كريتيون وعرب)
    - فكانوا يأتون بأموالهم من عملات بلادهم ويغيرونها عند الصيارفة (مكاتب الصرافه ) و يشترون بها الحيوانات والطيور لتقديمها في العبادة في الهيكل بحسب شريعةموسى .
    - كان المعبد مقسم الى ثلاثة أجزاء :
    1- قدس الأقداس لرئيس الكهنة فقط , وفيه مذبح البخور وتابوت العهد
    2- القدس للكهنة و اللاويين مساعديهم فقط ويدخل عندهم من يريد تقديم ذبيحه , و فيه مذبح النحاس لبذبح الحيوانات والطيور عليه, و الشمعدان اليهودي و حوض به ماء ليغسل فيه الكهنة أيديهم وأرجلهم ( يتوضأون ) قبل العبادة .
    3 - الدار الخارجية لعامة الشعب القادمين للعبادة وما يلزمهم من صيارفه و باعة حيوانات وطيور وحتى الغرباء و الكفار و النساء والأطفال . و يجلس معهم معلمونمن ( الكتبه و الفريسيين و اللاويين ) لتعليمهم أصول دينهم وعبادتهم و يمارسون دعوة الكفار للدين اليهودي ,ومن يؤمن منهم يتم تهويده و يدعونهم ( دخلاء )
    فلم يكن باعة الحيوانات والحمام والصيارفة داخل الهيكل بل في الدار الخارجية لتقديم الخدمات للآتين للعبادة من البلاد المختلفة
    فلوطردهم أي انسان لما قدر عليهم لكثرتهم و تنوعهم في الجنسيات و العادات و اللغات , وكان عددهم بالآلاف أوعشرات الآلاف في هذا العيد . فتلك روايات خرافية
    و يكفي اختلاف الرواة لنرفض هذه الرواية ونرفض فكرة وجود الوحي أو شاهد العيان أو الراوي الصادق
    و الحمد لله على نعمة القراّن ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,786
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر
    نتابع : دخول المسيح أورشليم
    المسيح الغاضب : لعن شجرة التين
    البشارة بأمة الإسلام و التوحيد- شعب الله المختار
    بعد دخول المسيح أورشليم وضرب الباعة بالسوط وطردهم ومعهم الصيارفة ,لم يصلي ولم يؤدي شعائر العيد الذي أتى لأجله , بل انصرف بعد ما نكد على اليهود عيدهم في معبدهم , وخرج من أورشليم لها و بات في ( بيت عنيا ) التي يعيش فيها ( لعازر ) الذي أقامه يسوع من الموت وكان سبب غضب كهنة و علماء اليهود على يسوع و تدبيرهم لقتله .
    و لم يذكر أي إنجيل أين بات يسوع ,إلا انجيل (برنابا) الذي قال أنه كان يبيت في بيت لرجل ثري اسمه ( نيقوديموس ) وهو من الأثرياء ومن المؤمنين بيسوع سراً لخوفه من اليهود على منصبه الكبير في مجلس ( السنهدرين )
    و في اليوم التالي كان يسوع راجعاً الى أورشليم , فجاع و رأى شجرة تين . ولعنها لعدم وجود ثمر فيها فيبست . ولم يكتب الانجيل أن يسوع لعن التينة بل هوقول المفسرين المسيحيين ,ويحتفلون في الكنيسة بيوم الإثنين في هذا الإسبوع ( إسبوع ألام المسيح ) من كل عام تحت هذا الإسم بكل فخر ( إثنين لعن التينه ) معتبرينه من أدلة إلوهية المسيح !!!
    و هذه الحادثة لم يذكرها ( برنابا) و لا لوقا ولا يوحنا لعدم معقوليتها كما قال المفسرون المسيحيون , لأن الكتابة بحسب مزاج الراوي كما قال علماؤهم أن كل واحد من كتبة الأناجيل يكتب بحسب وجهة نظره الشخصية ..
    و قال الكاتب الروائي الساخر ( جورج برناردشو) في كتابه الذي كتبه في القرن التاسع عشر تحت اسم( المسيح ليس مسيحياً ) في تعليقه على ( انجيل متى ) معلقاً على هذه الحادثة مامعناه أن المسيح استعرض قواه الخارقة ضد الشجرة الضعيفة المظلومة , فلا ذنب لها في عدم وجود ثمر فيها ليلعنها يسوع .ذلك لأن انجيل مرقس أضاف للقصة أنه لم يكن أوان ظهور ثمر التين !!!( انجيل مرقس 11: 12 - 14 )
    و قال بعض علمائهم أن المسيح لم يلعن التينة لذاتها بل كرمز لأمة بني اسرائيل من بعده أنها لا يكون فيها نبي من بعده . و أنا أتخذ هذا التفسير و أربطه بمثل ( الكرم والكرامين) الذي قاله المسيح بعددخوله أورشليم عن انتقال النبوة من بني اسرائيل إلى أمة أخرى وكان سبباً في حنق كهنة وعلماء اليهود على يسوع وتصميمهم على قتله , فأربط بين لعن التينة و معنى المثل كبشارة بأمة الإسلام و التوحيد الآتية من خارج بني اسرائيل , بنبي منهم بالطبعو ليس من بني اسرائيل . ومعه رسالة وكتاب و شريعة .
    هذه الحادثة ذكرها انجيلان فقط , ومع ذلك اختلفا فيها كثيراً كعادة كل روايات كل الأنااجيل في كل شيء وكل سطر .
    و تجد المزيد من هذه الاختلافات في كتابي ( حياة وتعاليم يسوع برواية متى )
    و الحمد لله على نعمة القراّن

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,786
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر
    نتابع : المسيح في أورشليم
    = قصص الزانيات
    = في انجيل متى 25 : 6 , و انجيل مرقس 14 3 , رواية متشابهة حدثت في اليوم الرابع من دخوله أورشليم,عن إمرأة زانية في مدينة أورشليم , علمت أنه في بيت عنيا القريبه في بيت ( سمعان الأبرص ) فجاءت اليه وهومتكيء ( جالس ) و صبت على رأسه قارورة طيب ( زجاجة كبيرة مليئة بالعطر ) غالي الثمن , فاغتاظ تلاميذه في رواية انجيل متى ( أو: قوم من الجالسين :برواية مرقس )قائلين أن الفقراء أحق بثمنها بدلاً من إتلافها , فدافع عنها يسوع و قال (
    إن الفقراء معكم في كل حين أما أنا فلست معكم في كل حين ) و أضاف ( حيثما يُكرز بهذا الإنجيل في كل العالم يُخبر بما فعلته هذه تذكاراً لها ) . مع وجود اختلافات أخرى بين الروايتين . وهذا يوضح أن المسيح كان يحمل إنجيلاً يعلم منه الناس ويشير اليه بقوله ( هذا الإنجيل )
    - والخطأ هنا في قول الراويان ( سمعان الأبرص ) لأن الأبرص ( نجس ) ولا يجلس في بيت ولا مدينه بل في خارج وحده ولا يجلس معه أحد لئلا يتنجس . و ذلك حتى يبرأ و يحكم الكاهن بذلك , بحسب شريعة موسى .
    و هذا الخطأ تنبه اليه كاتب ( انجيل برنابا ) فكتب ( الذي كان أبرصاً ).وقال أن لقب الأبرص التصق به لطول مرضه , و برأ منه قبل أن يجلس مع يسوع وتلاميذه .
    = انجيل لوقا لم يذكر هذه الرواية , بل رواية مشابهة تماماً حدثت في بداية حياة يسوع العملية ( الدعوية ) في( لوقا 7 36 ) ولكن في بيت ( فريسي ) أي عالم شريعة , في مدينة ( كفر ناحوم ) في شمال شرق فلسطين .وانتقد صاحب البيت ما تفعله المرأة بيسوع أنها جاءت من ورائه باكية و كانت تبل قدميه بالدموع و تمسحهما بشعر رأسها وتقبلهما وتدهنهما بالطيب , بينما هي إمرأةمشهورة بالزنا . وجرت محادثة بين يسوع و صاحب البيت بخصوص هذه الزانية انتهت بمغفرة خطاياها بدون أن تتكلم هي بكلمة ,مثل الانجيلين السابقين .و بعدقليل تبين أنها ( مريم المجدلية) وأن يسوع أخرج من جسدها ( سبعة شياطين) ليشفيها , فتبعته تنفق عليه هو وتلاميذه بقية حياته , فكيف قبل يسوع أن تنفق عليه من مال الزنا ؟ وهو مال حرام في شريعة الله لموسى !!!
    = أما انجيل برنابا فقدم قصة أفضل من ذلك وهي أنها جاءت تعلن توبتها وتبكي وتطلب من يسوع أن يصلي لأجلها , و أنها كانت مريم المجدلية أخت ( لعازر ) حبيب يسوع , وهي إمرأة ثرية,ذات أملاك , فكانت تنفق على يسوع في حياته الدعوية من مالها الخاص . ,و يفسر برنابا العلاقة بين الروايتين بأنها لما جاء يسوع الى ( كفر ناحوم ) القريبة من ضيعتها ( عزبتها ) المدعوة ( مجدل ) على شاطيء بحيرةطبرية ,ذهبت اليه لتعلن توبتها بين الناس , فلما رحل جنوباً و ذهب الى مدينة أخيها ( لعازر ) الثري , وهي ( بيت عنيا ) ذهبت اليه تكرمه أمام الجميع بسكب زجاجة عطر على رأسه ورجليه تكريماً له وسط ضيوف شقيقها وهم من أثرياء المنطقة .
    = وهذه الروايةرواها إنجيل يوحنا و انفردبها عن باقي الأناجيل في ( يوحنا 12 : 3 ) وقال الراوي أن يهوذا انتقدها بزعم أن ثمن العطر الغالي يستحقه الفقراء , فردالمسيح بنفس الرد الذي قاله الرواة الآخرون عن الزانية ( الفقراء معكم في كل حين أما أنا فلست معكم في كل حين ) مما جعل الأمر يشتبه على القراء المسيحيين لأن المسيح قال نفس الكلام في إنجيلي متى ومرقس عن الزانية الباكية . ولكن الرواية عندهما حدثت في بيت سمعان الأبرص و في نفس الإسبوع .
    - فتجد أن انجيل برنابا هو الوحيد الواضح الصريح بدون اضطرابات .
    - فأيهم الإنجيل الصحيح ؟ و أيهم التلميذ الحقيقي ليسوع و المعاصر له . ؟
    = أما في انجيل يوحنا 8 , فقد أمسك اليهودإمرأة زانية وهي تزني ,فقبضوا عليها وجاءوا بها الى الهيكل حيث وجدوا يسوع فسألوه أن يحكم عليها بالرجم بحسب شريعةموسى, فبرأها قائلاً لهم قولته الشهيرة ( من كان منكم بلا خطية - أي زنا - فليرمها أولاً بحجر ) فقال مفسروهم لأن يسوع علم أن الذين جاءوا بها هم الذين كانوا يزنون معها , و لجأوا إليه بصفته ( لاوي ) عالم بأحكام الله في كتابه ,أو بصفته نبي الله , فلما شعروا بتأنيب الضمير تركوها وخرجوا , فعفا عنها يسوع .وقال العقلاء منهم أن الرجم يستلزم وجود شاهدين على الأقل ممن شاهدوا عملية الزنا , فلما لم يوجد شاهدين عيان عفا عنها يسوع , ولكن الكهنة المسيحيون يتخذون هذه الرواية حجة لإلغاء عقوبة رجم الزناة .
    - أما برنابا فأضاف بعد ذلك أنها أعلنت توبتها وطلبت من يسوع أن يدعو الله لها ليقبل توبتها فدعا لها وأطلقها لأن الله قبل توبتها .فهذا شاهد عيان بحق .
    = وكل علماء الكتاب المقدس يعلمون أن تلك الروايةمضافة حديثاً لإنجيل يوحنا ,وأشهرهم الراهب العلامة المعاصر ( متى المسكين ) وعندي نسخة ضوئية لمخطوطة للأناجيل من دير سانت كاترين , وهي حالياً في مكتبة الإسكندرية بالشاطبي , تثبت ذلك .
    ونسألكم الدعاء .
    ونحمد الله على نعمةالقراّن

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,786
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر
    مع المسيح في أورشليم

    إنجيل لوقا ( الغريب )

    = علمونا في الكنبيسة زمان , وما زالوا , أن ( لوقا ) هو واحد من ( سبعين رسول ) اختارهم يسوع ليرسلهم لنشر دعوته , يعد ما أرسل تلاميذه الإثنى عشر ,,و أنه كان طبيباً و رساماً , فرسم صورة المسيح و صورة مريم ,ومنها أخذت الكنيسه تلك الصور .

    - ذلك لأن لوقا انفرد بين الأناجيل الأربعة برواية هؤلاء السبعين رسول !!! ( لوقا 10 : 1)كما قالوا

    - ولكن انجيل برنابا ذكرهم ولكنه قال أنهم ( 72 )

    و بالمثل جاء في هامش الطبعة القديمه للكتاب المقدس سنة 1930

    و جاء بالمثل في طبعة ( كتاب الحياة )

    وفي الترجمة العربية المبسطه .

    - الأعجب هو ما ذكره المؤرخون من شرح سفر أعمال الرسل ( 16 : 11 )المنسوب إلى لوقا أيضاً , أن بولس تعرف بلوقا لأول مرة في بلاد اليونان و علمه المسيحية لأول مرة ,

    - و بذلك يكون لوقا لم ير المسيح و لم يدخل فلسطين في حياته مطلقاً إلا مع بولس بعد رفع المسيح بسنوات .فيكون قد كتب انجيله بمراجعة بولس كقول بعض المؤرخين , ولكن أكثرهم قالوا أنه كتبه بعد إعدام بولس .

    - فكتب لوقا صراحة في بداية هذا الانجيل المزعوم أنه عبارة عن مجموعة من الرساتئل أرسلها تباعاً إلى صديق عزيز عليه , يشرح له قصة يسوع , التي تعلمها من بعض الناس , عن تعاليمه و أعماله , ليعرف صحةما تعلمه ( لوقا 1 : 1 - 4 ) ذاكراً أن كثيرين ألفوا قصصاً في هذا الموضوع ,

    - و بذلك يكون لوقا نقل إنجيله من إنجيلي متى ومرقس . ولابد أنه نقل أيضاً رواية السبعين رسولاً وغيرها من إنجيل برنابا , و معها رواية دعوة المسيح ل( زكا ) العشارو المرأة الزانية عند سمعان الأبرص في بداية دعوته .و غيرهما .

    - فإن كان نقل من مرقس و متى فلماذا خالفهما كثيراً كما سنوضح لكم ؟ وكما ذكرنا لكم سابقاً في قصة أشفاء الأعمى عند ( أر يحا ) و المرأة الزانية التي بكت عن قدميه وغيرها

    - و إن كان تعلمه من بولس فلماذا خالف رسائل بولس أيضاً , وكتاب ( أعمال الرسل ) الذي دونه وهو مرافق لبولس , وخاصة في رواية ما بعد قيامة يسوع من الموت حتى رفعه الى السماء وخاصة ظهوره لبعض الناس ؟؟؟ ولعل هذا يعني تزييف الكهنة لروايتهم أن لوقا هو صاحب الكتابين .

    = هذه ألغاز لا يحلها تزييف الكهنة لتاريخ المسيح و تلاميذه بدون أي دليل على الإطلاق .

    ولكن المسيحيين لا يقرأون و لا يراجعون و لا يفهمون , فارتاح الكهنة بتزييفهم للكتب و التاريخ . و لكن كُتَّاب التاريخ فضحوهم , لمن يريد أن يعقل .

    و الحمد لله على نعمة القراّن

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,786
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر
    مسيحي يبحث عن الحق

    ( النبي )

    كان الشباب يسألون الكهنة عن هذا النص في الاجتماعات الروحية :

    قائلين من هو النبي الذي يسأل اليهود عنه - يوحنا المعمدان ( ابن زكريا ) في هذا النص:

    = إنجيل يوحنا 1 : 19 وَهذِهِ هِيَ شَهَادَةُ يُوحَنَّا، حِينَ أَرْسَلَ الْيَهُودُ مِنْ أُورُشَلِيمَ كَهَنَةً وَلاَوِيِّينَ لِيَسْأَلُوهُ: «مَنْ أَنْتَ؟»

    20 فَاعْتَرَفَ وَلَمْ يُنْكِرْ، وَأَقَرَّ: «إِنِّي لَسْتُ أَنَا الْمَسِيحَ».

    21 فَسَأَلُوهُ: «إِذًا مَاذَا؟ إِيلِيَّا أَنْتَ؟» فَقَالَ: «لَسْتُ أَنَا». «أَلنَّبِيُّ أَنْتَ؟» فَأَجَابَ: «لاَ».)

    فهذا النص يؤكد أنه يوجد نبي معروف لليهود سيأتي بعدالمسيح و يوحنا المعمدان ( إيليا ) .

    = فكان الكهنة يقولون : إنهم يعنون أي نبي غير ذلك .

    فكان الشعب يصمت أمام الكهنة .

    أما أنا فلم أتوقف عن التفكير به .فأقول في قرارة نفسي :

    - اولاً : لابد من وجود نبؤات عند اليهود بمجيء نبي محدد بعد يسوع و يوحنا , فأين اختفت هذه النصوص الا بالتحريف أو بضياع كتب اليهود التي كانت موجوده في زمن المسيح .

    - ثانياً : هذا النص لا يصح هكذا ( النبي ) بل لا بد أنه كانت توجد صفة مكتوبه و تم حذفها , مثل ( النبي الخاتم ) أو ( الأمي ) أو غير ذلك , وتم محوها للتضليل .

    = و توصلت في قرارة نفسي أنه لا يوجد إلا تفسير واحد ,وهو أنهم يقصدون النبي محمد صلى الله عليه و سلم , و أنه كان في كتبهم التي لا نعلم عنها شيئاً بعد تحريفها أو ضياعها . و الله أعلم .

    - وظل هذا النص في عقلي و قلبي لسنوات , أكتم معناه , وكان من أسباب إسلامي حتى أسلمت بفضل الله

    - و الحمد لله على نعمة الإسلام

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

أكبر الاختلافات بين الأناجيل الأربعة دخول المسيح أورشليم والسامره ومكان تعميده ودعوته

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أكبر الاختلافات بين الأناجيل الأربعة دخول المسيح أورشليم والسامره ومكان تعميده ودعوته

أكبر الاختلافات بين الأناجيل الأربعة دخول المسيح أورشليم والسامره ومكان تعميده ودعوته