يا له من سيد قاسي

في انجيل لوقا 17 : 7 - 9

زعم الراوي , تلميذ بولس الذي لم ير المسيح ,أن المسيح معبودهم قال :

( 7 ومن منكم له عبد يحرث أو يرعى، يقول له إذا دخل من الحقل: تقدم سريعا واتكئ

8 بل ألا يقول له: أعدد ما أتعشى به، وتمنطق واخدمني حتى آكل وأشرب، وبعد ذلك تأكل وتشرب أنت

9 فهل لذلك العبد فضل لأنه فعل ما أمر به؟ لا أظن)

هذا هورأي مسيح الإنجيل البولسي

وهوفي غاية القسوة

بعد ما يعود العبد من العمل الشاق من الصباح إلى الليل

بدلاً من أن يتركه سيده يستريح

يقول له :اخدمنى و أعد لي عشائي أولاً , وانتظر حتى أنتهي أنا من الأكل والشرب

ثم تذهب أنت لتأكل وتشرب

كنت أظن أن المسيح سيقول أن سيد العبد سيقول للعبد إجلس معي نأكل ونشرب لأنك تعبت اليوم في العمل من الصباح إلى الليل

فقد قال هكذا في مثل أخر في نفس الإنجيل

( لوقا 12 : 36 - 37 ) ( 36 وأنتم مثل أناس ينتظرون سيدهم متى يرجع من العرس، حتى إذا جاء وقرع يفتحون له للوقت

37 طوبى لأولئك العبيد الذين إذا جاء سيدهم يجدهم ساهرين. الحق أقول لكم: إنه يتمنطق ويتكئهم ويتقدم ويخدمهم)

الحمد لله على نعمة القراّن الذي ليس فيه تناقض لأنه كتاب الله