وديع فتحي

16 يوليو، 2014 · ‏الإسكندرية‏، ‏‎Alexandria Governorate‎‏ ·

بسم الله الرحمن الرحيم :
قال الله سبحانه وتعالى :
في ( سورة النساء 1622 ) ( لَٰكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَالْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ ۚ وَالْمُقِيمِينَ الصَّلَاةَ ۚ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أُولَٰئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْرًا عَظِيمًا)
يعني : العلماء من أهل الكتاب , يؤمنون بالقراّن و بنبوة محمد صلى الله عليه و سلم , كما أمنوا بالكتب السابقة.
و ما زال هذا يتحقق كل يوم حول العالم , بإسلام القساوسه و الشمامسه و معلمي و معلمات مدارس الأحد و أستاذة الكلية الإكليريكيه و من يدرس كتاب اليهود و النصارى و يتعلم العلم الديني , كما رأيت بعيني في معظم من أسلموا .
و تحقق هذه الآية كل يوم , منذ أكثر من أربعة عشر قرناً هو من أدلة نبوة محمد صلى الله عليه و سلم و أن القراّن الكريم هو كتاب الله حقاً بلا جدال .
الحمد لله على نعمة الإسلام .
اللهم صل على محمد .