لاحظت عدة مرات خوف و انزعاج المسيحيين إذا فتحت المصحف وكان أحدهم بجواري أو أمامي , فيظل يرسم على نفسه علامة الصليب و يدير وجهة بعيداً و يظل يتمتم بكلمات بصوت منخفض وهومرعوب .
إلا في مرة دخلت عيادتي صيدلانيه مسيحية شابه و رأت المصحف مفتوحاً فوق المكتب فقد كنت أقرأ فيه لحظة دخولها . فكأنها مسها شيطان , فظلت تدور في الحجرة و هي تقول و كأنها تهذي ( إقفله , إقفله ) و لم تستجب لطلبي منها الجلوس , حتى أغلقته , فتنفست وجلست . وزال الرعب من وجهها .
ربما ظهر فيهم تعليم جديد , ظهر و انتشر في الكنائس بعد إسلامي
كان زمان على أيامنا تحذير فقط من الإمساك بالمصحف و القرائة فيه و الاستماع للقراّن
هذا موضوع كتابي الجديد الذي ينزل المكتبات قريباً بإسم ( سحر القراّن ) و لكني لم أذكر فيه هذه النقطه لأنها اتضحت لي بعد طباعة الكتاب في شهر رمضان الحالي بصورةواضحة .