أثارت قناة تليفيزيون الاسكندريه اليوم بعد العصر موضوع
( وادي القمر )
الذي كان منطقة سياحية علاجية على شاطيء الاسكندريه
ببحيرات صغيرة متصلة بالبحر بماء نقي شديد الملوحة النقية لعلاج الأمراض
ثاني أعلى منطقة في العالم هواؤها مشبع بمادة اليود الشافية
تحولت إلى مصيدة للقتل البطيء بالتحجر الرئوي بالأسمنت الذي لا علاج له
فلما قامت ثورة يناير 2011 و تحرر الشعب من الخوف
ثار أهل المنطقة طالبين فرص للعمل الثابت بالشركة لأنهم أحق به من غيرهم,
وطالبين تركيب فلاتر لتنقية العادم من الأسمنت قبل أن يخرج من المداخن الى الهواء
وجاء المحافظ والشيخ عصام حسنين الذي أصبح عضومجلس الشعب السلفي أي المزمع ترشيحه ,وتم تركيب الفلاتر وأصبح الهواء نقياً وتم تثبيت 400 منهم لإرضائهم
في سنة 2015 تم تحويل المصنع من العمل بالغاز الى العمل بالفحم بسبب جريمة تاجر الغازالمشهور ,
وتم إزالة الفلاتر لتسريع الماكينات فأصبح التلوث مزدوج
و كانت الوعود تتوالى على أهالي المنطقة أيام مبارك
الذي يترحم البعض على أيامه
فتم تهجير الكثيرين منهم وخدعوهم بمسان باهظة الثمن
حتى باعها جمال وعلاء مبارك ضمن الخصخصة
فأصبحت شركة استثمارية لا تخضع للحكومة المصريه
كانت هنديه وأصبحت يهوديه
ولا ننسى زوجته النصرانيه التي ذهبت الى سيناء لتحضر صلاة اتلقداس على أرواح ضحايا سقوط طائرة شارتر فر نسيه وظهرت أمام العالم بمنتهى الحزن ,ولم تترحم على ألف مسلم مصري مسافرين من السعوديه الى مصر غرقوا في عبارة المجرم ,وذهبت الى مباراة كرة قدم لتقبل حسني أمام كاميرات التليفيزيون . فهي أشد كراهية للمسلمين ومحبة لليهود و النصارى .
و لله الأمر من قبل ومن بعد
وإنا لله وإنا إليه راجعون
اللهم أجرنا في مصيباتنا و اخلف لنا خيراً منها
وحسبنا الله ونعم الوكيل