من الذي يدفع ليحمي القاتل الحقيقي؟
من دكتور وديع احمد فتحى في 12 يونيو، 2011‏، الساعة 10:22 مساءً‏‏

شهادتي في قضية ذبح الشيخ و زوجته بعد اغتصابها : هذا المتهم مدسوس من الأمن لأجل ( يشيل القضية ) لأنني طبيب أمراض نفسيه و عصبيه و أعالج المدمنين و درست المخدرات و تأثيرها , و أعلم كما يعلم كل الأطباء الشرعيين و النفسيين أن مدمن الهيروين لا يقتل إلا إذا كان يريد المخدر ولا يجده في حالة هياج تحت تأثير انسحاب المخدر من جسده , ويقتل ليسرق بدون تخطيط ,و يهرب بسرعه . و اذا تعاطى الهيروين يكون في منتهى الهدوء و جسده في خمول ولا يقدر حتى على المعاشرة الجنسية الطبيعية , بعكس كل ما حدث للشيخ و زوجته و الطعنات الكثيرة و الذبح و الاغتصاب بوحشية , و الجلوس لساعات يتعاطى مرة أخرى و يمسح أثار الدماء و يستخدم اللاب توب كل هذا لا يمكن لمتعاطي الهيروين أن يفعله , بل كل ما يفعله المتعاطي أن يجلس بجوار الحائط يستمتع بالهلاوس , ولا يمكن لمتعاطي أن يذهب إلى شيخ ليحفظ القران, و لا يتوقف المتعاطي عن الهيروين بالتوبة فقط , مثل الأفلام العربي الفاشله . أنا أشهد أمام الله أن هذا الشاب مدسوس ليشيل القضية , وهو يعلم تماماً هو ومن دفعوا له أن القضية ستنتهي إلى سنتين حبس للتعاطي بعد الاستئناف و النقض , و لتهدئة الشيوخ سيتم الحكم عليه ابتدائياً بخمسة عشر سنه , وللأسف فقد ابتلع الشيوخ الطعم و صدقوا الكذبة . ننصح الجميع بتتبع القضية و ستنتهي كما قلت لكم . فما هي علاقة شيخ عاجز بمدمن ؟ . إنه مدسوس ليشيل القضية , والذهب أيضاً أعطاه له الفاعل الأصلي .و أنا لا أتهم إلا الجناح المسلح لجماعة الأمة القبطية لتصفية الشيوخ المحاربين للتنصير , و هذا شيخ عاجز فلا يمكن اتهامه بالارهاب مثل أبو يحيى مثلاً . و أسألكم أن تدعو الله معي أن يفضح القتله و من يحميهم و من يحرضهم و من يسكت عليهم , و يجازيهم في أهلهم مثلما فعلوا . أللهم انتقم منهم . و افضحهم عاجلاً , أللهم أمين