التحريف لاختراع عقيدة وثنية

تقول أن (المسيح كلمة الله ) المتجسد , هو ( الله المتجسد ) .

تلك العقيدة الوثنية الفلسلفية التي لا معنى لها و التي تركوها الآن و لم يعودوا يذكروها هذا القرن هي وعقيدة ( المسيح ابن الله) ولم يعد أحد يكتب أن المسيح هو ( كلمة الله المتجسد ) ولا ( ابن الله المتجسد ) واستبدلوها بعقيدة تقول أن (المسيح هوالله المتجسد )و هو ( الثالوث ) بكامله , خاصة عند الأرثوذكس الشرقيين .في محاولة لإنهاء صراع الخرافات .

النص هو بداية انجيل يوحنا

ذلك الانجيل الذي قيل أن مؤلفه هوكاهن في الاسكندرية في القرن الثاني الميلادي كان من خريجي مدرسة الاسكندرية الفلسفية الوثنية و اعتنق مسيحية بولس التي نشرها تلميذه ( مرقس ) في مصر . وكانت تتبع مدرسة اليونان الفلسفية الوثنيه .لذلك خالف انجيل يوحنا - الأناجيل الثلاثة الأخرى تماماً في قصة المسيح وتعاليمه ,وصار أكثرهم عرضة للتحريف فيما بعد , كما قلنا لكم عن إضافة قصة لقاء الزانية مع يسوع في الهيكل و عفوه عنها و رفضه رجمها , في الأصحاح الثامن .

= وكانت المقدمة أولاً كما جاءت في المخطوطة القديمة التي عندي صورتها الضوئيه وهي من مكتبة الاسكندرية الحالية كما يلي :



في البدي لم تزل الكلمه ,والكلمه لم تزل عند الله , و الله لم يزل إله



كلمته هذه في البدي لم تزل عند الله



كل به خلق و بدونها لم يكن شيء مما خلق



بها كانت الحياة ............



و الكلمه صارت لحم



وسكنت فينا .................

= وتم تحريفه فيما بعد كما يظهر من الكتاب المقدس ترجمة الفاندايك طبعة سنة 1930 وما بعدها:

1 في البدء كان الكلمة ، والكلمة كان عند الله، وكان الكلمة الله



2 هذا كان في البدء عند الله



3 كل شيء به كان، وبغيره لم يكن شيء مما كان



4 فيه كانت الحياة،



14 والكلمة صار جسدا وحل بيننا،

- وهذا نص مضحك لمن يفهم و يقرأه بوعي وتفكير

فهو يعني أن ( الكلمة ) شخص ( ذكر ) كان (عند) الله وكان ( مع ) الله ثم صار ( هو ) الله !!! كيف ؟ لا أحد يفهم .

= و تم تحريفه فيما بعد في ترجمة ( الانجيل كتاب الحياة ) في ( الانجيل كما دونه يوحنا ) الى :

في البدء كان الكلمة , والكلمة كان مع الله , وكان الكلمة هو الله .

هو كان في البدء مع الله . به تكون كل شيء وبغيره لم يتكون أي شيء مما تكون . فيه كانت الحياة ....و الكلمة صار بشراً

= ثم في طبعة ( الانجيل الترجمة العربية المبسطة ) سنة 2010 في ( بشارة يوحنا ) أصبح أخيراً :

في البدء كان الكلمة موجوداً , وكان الكلمة مع الله , وكان الكلمة هوالله , كان الكلمة مع الله في البدء .به خُلق كل شيء . و بدونه لم يخُلق شيء مما خُلق . فيه كانت الحياة ....وصار الكلمة إنساناً

= و الحقيقة أن كل الكتب المسيحية بين دفتى الانجيل لم تتكلم عن يسوع أنه ( كلمة الله ) ولا مرة ,ولا في كتب ( العهد القديم )أيضاً

بل جاء لفظ ( كلمة الله ) فيها كلها بمعنى ( وحي الله )و ( رسالة الله ) و( دعوة الله ) وما يشابهها , كما يظهر من النصوص التالية:



إنجيل متى 4: 4

فَأَجَابَ وَقَالَ: «مَكْتُوبٌ: لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ، بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخْرُجُ مِنْ فَمِ اللهِ».



إنجيل لوقا 3: 2

فِي أَيَّامِ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ حَنَّانَ وَقَيَافَا، كَانَتْ كَلِمَةُ اللهِ عَلَى يُوحَنَّا بْنِ زَكَرِيَّا فِي الْبَرِّيَّةِ،



إنجيل لوقا 5: 1

وَإِذْ كَانَ الْجَمْعُ يَزْدَحِمُ عَلَيْهِ لِيَسْمَعَ كَلِمَةَ اللهِ، كَانَ وَاقِفًا عِنْدَ بُحَيْرَةِ جَنِّيسَارَتَ.



إنجيل لوقا 8: 21

فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ: «أُمِّي وَإِخْوَتِي هُمُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ كَلِمَةَ اللهِ وَيَعْمَلُونَ بِهَا».

) إنجيل يوحنا 10: 35

إِنْ قَالَ آلِهَةٌ لأُولئِكَ الَّذِينَ صَارَتْ إِلَيْهِمْ كَلِمَةُ اللهِ، وَلاَ يُمْكِنُ أَنْ يُنْقَضَ الْمَكْتُوبُ



سفر أعمال الرسل 6: 2

فَدَعَا الاثْنَا عَشَرَ جُمْهُورَ التَّلاَمِيذِ وَقَالُوا: «لاَ يُرْضِي أَنْ نَتْرُكَ نَحْنُ كَلِمَةَ اللهِ وَنَخْدِمَ مَوَائِدَ.



سفر أعمال الرسل 6: 7

وَكَانَتْ كَلِمَةُ اللهِ تَنْمُو، وَعَدَدُ التَّلاَمِيذِ يَتَكَاثَرُ جِدًّا فِي أُورُشَلِيمَ، وَجُمْهُورٌ كَثِيرٌ مِنَ الْكَهَنَةِ يُطِيعُونَ الإِيمَانَ.



) سفر أعمال الرسل 8: 14

وَلَمَّا سَمِعَ الرُّسُلُ الَّذِينَ فِي أُورُشَلِيمَ أَنَّ السَّامِرَةَ قَدْ قَبِلَتْ كَلِمَةَ اللهِ، أَرْسَلُوا إِلَيْهِمْ بُطْرُسَ وَيُوحَنَّا،



) سفر أعمال الرسل 11: 1

فَسَمِعَ الرُّسُلُ وَالإِخْوَةُ الَّذِينَ كَانُوا فِي الْيَهُودِيَّةِ أَنَّ الأُمَمَ أَيْضًا قَبِلُوا كَلِمَةَ اللهِ.



) سفر أعمال الرسل 12: 24

وَأَمَّا كَلِمَةُ اللهِ فَكَانَتْ تَنْمُو وَتَزِيدُ.



) سفر أعمال الرسل 13: 5

وَلَمَّا صَارَا فِي سَلاَمِيسَ نَادَيَا بِكَلِمَةِ اللهِ فِي مَجَامِعِ الْيَهُودِ. وَكَانَ مَعَهُمَا يُوحَنَّا خَادِمًا.



) رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 10: 17

إِذًا الإِيمَانُ بِالْخَبَرِ، وَالْخَبَرُ بِكَلِمَةِ اللهِ.



) رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 1: 18

فَإِنَّ كَلِمَةَ الصَّلِيبِ عِنْدَ الْهَالِكِينَ جَهَالَةٌ، وَأَمَّا عِنْدَنَا نَحْنُ الْمُخَلَّصِينَ فَهِيَ قُوَّةُ اللهِ،



) رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 14: 36

أَمْ مِنْكُمْ خَرَجَتْ كَلِمَةُ اللهِ؟ أَمْ إِلَيْكُمْ وَحْدَكُمُ انْتَهَتْ؟



) رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 2: 17

لأَنَّنَا لَسْنَا كَالْكَثِيرِينَ غَاشِّينَ كَلِمَةَ اللهِ، لكِنْ كَمَا مِنْ إِخْلاَصٍ، بَلْ كَمَا مِنَ اللهِ نَتَكَلَّمُ أَمَامَ اللهِ فِي الْمَسِيحِ.



) رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 4: 2

بَلْ قَدْ رَفَضْنَا خَفَايَا الْخِزْيِ، غَيْرَ سَالِكِينَ فِي مَكْرٍ، وَلاَ غَاشِّينَ كَلِمَةَ اللهِ، بَلْ بِإِظْهَارِ الْحَقِّ، مَادِحِينَ أَنْفُسَنَا لَدَى ضَمِيرِ كُلِّ إِنْسَانٍ قُدَّامَ اللهِ.

و غير ذلك الكثير من النصوص بنفس المعاني



فالحمد لله على نعمة القراّن الذي ليس فيه طبعات ولا تغيير حرف
وهو القائل ( فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله )