الرواية الأولى لموت يهوذا في انجيل متى 27
3 حينئذ لما رأى يهوذا الذي أسلمه أنه قد دين، ندم ورد الثلاثين من الفضة إلى رؤساء الكهنة والشيوخ
4 قائلا: قد أخطأت إذ سلمت دما بريئا. فقالوا: ماذا علينا؟ أنت أبصر
5 فطرح الفضة في الهيكل وانصرف، ثم مضى وخنق نفسه
6 فأخذ رؤساء الكهنة الفضة وقالوا: لا يحل أن نلقيها في الخزانة لأنها ثمن دم
7 فتشاوروا واشتروا بها حقل الفخاري مقبرة للغرباء
8 لهذا سمي ذلك الحقل حقل الدم إلى هذا اليوم
الرواية الثانية لموت يهوذا في أعمال الرسل على لسان بطرس
في الأصحاح الأول هكذا
18 فإن هذا اقتنى حقلا من أجرة الظلم، وإذ سقط على وجهه انشق من الوسط، فانسكبت أحشاؤه كلها

19 وصار ذلك معلوما عند جميع سكان أورشليم، حتى دعي ذلك الحقل في لغتهم حقل دما أي: حقل دم
وبين الروايتين خمسة اختلافات على الأقل
فهل تعرفهما أخي العزيز ؟
الحمد لله على كتاب الله , القراّن الكريم , الذي ليس فيه اختلافاً .
دليل على أنه من عند الله