سؤال للمسيحيين
كيف حدث هذا
في الانجيل طبعة الكتاب المقدس ( الفادايك ) سنة 1930
( انجيل متى 21 : 7 ) ( 7 وأتيا بالأتان والجحش، ووضعا عليهما ثيابهما فجلس عليهما )و الأتان هي أنثى الحمار وهي أم الجحش . وهذا القول إنفرد به إنجيل متى وحده , بينما الأناجيل الثلاثة الأخرى كتبوا أنه جلس على ( جحش ) فقط . فكيف جلس ربكم على الجحش و أمه معاً في وقت واحد ؟
و حاول المحرف تصحيح النص في طبعة ( كتاب الحياة - الانجيل كما دونه متى ) فكتب ( فأحضرا الأتان والجحش ووضعا عليهما ثيابهما. فركب )
و في طبعة ( الترجمة العربية المبسطة ) ( بشارة متى ) نجح المحرف في تصحيح النص و توضيحه , فكتب ( فأتيا بالحمار الصغير و أمه و وضعا عليهما ثيابهما فجلس يسوع على الثياب ) .
وما زال السؤال قائما : كيف جلس يسوع على الحمارة و ابنها معاً ؟
وكيف جلس رجل بالغ على الحمار الصغير بحسب روايات ثلاثة أناجيل ؟
١- إنجيل مرقس 11: 7
فَأَتَيَا بِالْجَحْشِ إِلَى يَسُوعَ، وَأَلْقَيَا عَلَيْهِ ثِيَابَهُمَا فَجَلَسَ عَلَيْهِ.
2- إنجيل لوقا 19: 35
وَأَتَيَا بِهِ إِلَى يَسُوعَ، وَطَرَحَا ثِيَابَهُمَا عَلَى الْجَحْشِ، وَأَرْكَبَا يَسُوعَ.
3- إنجيل يوحنا 12: 14
وَوَجَدَ يَسُوعُ جَحْشًا فَجَلَسَ عَلَيْهِ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ
ما هو تفسير هذه الاختلافات بين الأناجيل