أنا و الشيعة و الصوفيه
لو اكتشفت ان جارك شيعي أو صوفي حا تعمل له إيه ؟
طيب هل تعرف أن معظم المصلين في مساجدنا صوفيين و قلة منهم شيعة ؟
لما انتقلت من محافة البحيرة للاسكندريه بعد خمس سنوات من اسلامي لم أكن أعرف بوجود فرق اسلاميه سوى السلفيين و الإخوان
و سكنت في منطقة ( المتراس )
و كان بالقرب من مسكني مسجد صغي , و أبعد منه قليلاً مسجد كبير
فكنت أصلي صلوات اليوم في المسجد الصغير القريب
و أصلي صلاة الجمعة في المسجد الكبير الأبعد منه
و مع الوقت اكتشفت حركالت مريبه في المسجد الصغير
أولاً أن كل الأحاديث التي كتبوها على الحائط لواحد فقط هو ( الإمام جعفر ) و لهم حلقات في وسط الإسبوع خاصة بهم لا يحضرها سواهم . و إمامهم رجل من معتادي الجلوس على المقاهي في نفس الشارع و غير ذلك مما لا أتذكره الآن ,
و ذات يوم سألت شيخاً سلفياً عن أحوالهم فأخذ يضحك ثم قال لي : هذا مسجد شيعي فلا تصلي فيه ؟.
فسألته : ما هم الشيعه فأعطاني كتاب كبير لشيخ سلفي كبير مشهور بالاسكندريه , وقر أته كله , و اكتشفت في النهاية أنه للصد عنهم و التحذير منهم .
و سألت شيخ سلفي ممن ثاروا ضد دخول الشيعة لمصر : لماذا لا تستغلون الفرصة و تدعونه للإسلام الصحيح .
فكان جوابه : إنك لا تعرفهم . إنهم دمويون .
فقلت له : بل أعرفهم من سنوات و لم أر أو أإسمع أنهم دمويون الا منك
فقال : انتهى الحار بيننا
و تركني و مضى
و لم يشف صدري الا شيخنا الدكتور سعيد عبد العظيم لما سأله شاب في نهاية درسه : لقد تقدم لشقيقتي شاب و اكتشفنا أنه شيعي , فماذا نفعل ؟
أجابه الشيخ : تسألونه عن عقيدت في الصحابة و أمهات المؤمنين , فإن 90 % منهم لا يعرفون شيئاً عن تلك العقالئد بل غلاتهم فقط , فإن أقر بعقيدته الشيعية تدعونه لصحيح الاسلام , فإن قبل وصلى معكم زوجوه , و إن رفض افسخوا العقد .و قال مقولته الشهيرة : الشيعة أولا د عم اليهود و الصوفيون أولاد عم النصارى . و تكلم عن تشدد غلاة الصوفيه في تقديس شيوخهم , وجهل عوامهم بهذا .
و قال مقولته الشهيرة : الشيعة أولاد عم اليهود و الصوفيون أولاد عم النصارى .
و الحمد لله على نعمة وجود العلماء المعتدلين الذين صمتوا الآن و اختفوا من الساحة , ولعل هذا من ضمن علامات الأخرة , والله أعلم