الضوابط الشرعية للألعاب الرياضيه , للشيخ سعيد عبد العظيم .

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الصوفيه بين الواقع و التطبيق العملي عشت في بداية إسلامي بين الصوفيين لعدة شهور وتز, » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> الصوفيه بين الواقع و التطبيق العملي عشت في بداية إسلامي بين الصوفيين لعدة شهور وتز, » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> كان شيخنا الدكتور سعيد عبد العظيم حفظه الله يقول عن احتفال العوام بالموالد يوم » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> كراهية النفس تؤدي الى عدم الثقة بالنفس والانعزال و حب الوحدة و حب الجلوس منفرداً في ا » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> دعوة لتطهير الأزهر و جامعاته: مع أن زيارة الإيرانيين لمصر , بوصفهم ( شيعه إثنى عشريه » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> طاعة الحاكم المسلم بأمر الله , و بأمر النبي محمد صلى الله عليه و سلم . » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> محمد صلى الله عليه و سلم في كتب الأنبياء » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> فضائح الشيعة الأثنى عشرية – في صحابة خير البرية – صلى الله عيه وسلم . » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> تامول و ليريكا كثيراً ما يأتيني شباب و رجال و نساء وقعوا في أصدقاء السوء و أدمنوا » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> كتب للدكتور وديع أحمد فتحي وتليفونات دور النشر للاتصال و السؤال و الشراء بالمراسه » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> الأحلام و المرض النفسي و المس و القرين و السحر و التشخيص و العلاج و الرقيه الشرعيه » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> مجادلة أهل الكتاب » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> هل هذا كلام إلهكم يا مسيحيين ؟ فلماذا لم يتحقق فيكم؟ » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> من عجائب كتب و عقائد المسيحيين أنهم نسبوا للمسيح معبودهم أقوالاً ولم تحدث حتى طول ألف » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> الوهابية اسم أطلقه العلمانيون و النصارى و اليهود وكل أعداء الإسلام و محبي تعري النس » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> مناقشة : هتاف اليهود لدخول المسيح أورشليم : == = الأناجيل الأربعة في طبعةالفاندايك( ا » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> إسبوع الام إله المسيحيين يبدأ بدخوله أورشليم لضرب الباعه وينتهي بقتله ثم اختبائه » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> يسوع عبد الله بكلامه برؤيا يوحنا السلام عليكم إخوتى في الله بالأمس نسيت أمسي على الن » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> لم نسمع عن نكاح البهائم الا من كتاب اليهود و النصارى حتى أنه من كثرتها بين رجالهم و ب » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==> أسئلة هامة لا نجد إجابة عليها : » آخر مشاركة: دكتور وديع احمد <==>

الضوابط الشرعية للألعاب الرياضيه , للشيخ سعيد عبد العظيم .

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الضوابط الشرعية للألعاب الرياضيه , للشيخ سعيد عبد العظيم .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,772
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر

    P015 الضوابط الشرعية للألعاب الرياضيه , للشيخ سعيد عبد العظيم .

    الضوابط الشرعية للألعاب الرياضية
    للشيخ الطبيب / سعيد عبد العظيم
    نسأل الله أن يشفيه و يحفظه و كل علمائنا من كل سوء
    بسم الله و الحمد لله , والصلاة و السلام على رسول الله ,وعلى اّله و صحبه ومن والاه .
    أما بعد
    فإن أصدق الحديث كتاب الله , و أحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه و سلم , و شر الأمور محدثاتها , و كل محدثة بدعة , و كل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار .
    كل شأن من شئون الحياة لا بد من ضبطه بكتاب الله و بسنة رسول الله صلى الله عليه و سلم .
    و بين أيديكم مسائل في حكم الألعاب الرياضية :
    المسألة الأولى : الحرص على رضى الله تعالى :
    يحرص المسلم على أن ينال رضى الله و الجنة , و أن ينجو من سخط الله و من النار . لذلك فهو في رياضته و في شأنه كله يقيم نفسه وفق منهج العبودية و الاستقامة على كتاب الله و سنة رسوله , و ليكن مبتغانا رضوان ربنا من وراء كل قول و فعل .
    المسألة الثانية :شبهة التطور و الحضارة :
    يجيز البعض لنفسه الانفلات و الانسلاخ من أحكام الدين بحجة أننا نعيش في القرن الحادي والعشرين , و أن ما كان يصلح في الماضي لا يصلح في عصر التحضر , بل إن البعض يصف الأحكام الشرعية بالرجعية و التخلف . أما نحن فنقول لا بد العمل بالكتاب و السنة , و كل خير في اتباع مَن سَلَف , وكل شر في ابتداع مَن خَلَف , و ما لم يكن في أيام النبي و أصحابه ديناً فليس اليوم بدين , و لن يصلح اّخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها . ولا يوجد تعارض بين التحضر و التقدم وبين استمساكنا بديننا و عقيدتنا و أخلاقنا . و من سمات هذه الدعوة التطور , بدون مصادمة كتاب الله و السنة .
    المسألة الثالثة : فوائد الرياضة و الغرض المقصود منها :
    إن الغرض من الرياضات في الاسلام هو الاستعانة بها على إحقاق الحق و نصرته و الدفاع عنه .و لم يكن الغرض منها هو الحصول على المال و جمعه , و لا الشهرة ولا حب الظهور , وما يستتبع ذلك من العلو في الأرض و الفساد كما هي حال أكثر الرياضيين اليوم .
    لقد خرجت الرياضة عن مقصدها وهو اكتساب القدرة على الجهاد في سبيل الله ,إلى قصد سيء من اللهو الباطل و القمار الحرام .
    المسألة الرابعة : ساعة و ساعة :
    في رواية عن حنظلة و أبي بكر أنهما خشيا على نفسيهما من النفاق لأنهما إذا كانا عند رسول الله فحدثهم عن الجنة و النار شعرا بهما كأنه رأي العين , ثم إذا ذهب كل واحد إلى أهله تغير حاله و يهتم بزوجاته و أولاده وممتلكاته و ينسى كثيراً , فذهبا إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم يسألاه , فقال : و الذي نفسي بيده إنكم لو تداومون على ما تكونون عندي و في الذكر لصافحتكم الملائكة على فرشكم و في طرقكم , و لكن يا حنظلة ساعة و ساعة , و كررها ثلاث مرات . رواه مسلم .
    فمعنى قوله ( ساعة و ساعة ) يعني اللهو المباح للترويح عن النفس , فقد كان النبي يمزح ولا يقول إلا حقا , و يأمر الرجال أن ينطلقوا ثم يسابق السيدة عائشة .و يقول : خيركم خيركم لأهله .
    أما أن نقول بقول الجاهلية : اليوم خمر و غداً أمر , و أن نتلهى بالمعاصي و نقول : ساعة لقلبك و ساعة لربك , فيقدم قلبه على ربه , و الساعة التي لقلبه يقدمها للشيطان , ولا يقدم لربه ولا خمس دقائق في مقابل خمس ساعات للشيطان .
    لذلك شاع بيننا الآن ذووا الوجهين :وجه التقوى في المسجد , ووجه الرياء و كشف العورات و موالاة الأعداء خارج المسجد .
    المسألة الخامسة : ربك رب قلوب :
    عبارة قاصرة أسيء فهمها و تطبيقها . خصوصا إذا تكلمنا في أمر الهدى الظاهر كالحجاب و اللحية , و نحن لا ننكر قيمة القلب و النية الصالحة , و لكن النظر يكون للأعمال و النيات معاً و ليس للنيات بدون أعمال , و لا بد للأعمال أن تكون موافقة للشرع .فالمعصية لا تنقلب طاعة بالنية الحسنة , و النار ستمتليء بمن حسنت نواياهم و ساءت أفعالهم .
    وليس الإيمان بالتمنى و لكن بما وقر في القلب و صدقه العمل .
    فالذي يحضر حفلات الرقص و المجون و يشتري ورق الياناصيب بنية تشجيع المشاريع الخيرية هو عاصٍ لله تعالى .
    المسألة السادسة : معنى ذم الدنيا و ما فيها من لهو و لعب .
    قال الله سبحانه و تعالى ( إعلموا أنما الحياة الدنيا لعب و لهو و زينة و تفاخر بينكم و تكاثر في الأموال و الأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ..) ( الحديد 20 )
    و مثلها الآيات ( يونس 7 ) و ( محمد 12 ) و ( العنكبوت 64 ) و ( الرعد 26 ) .
    و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أحاديث كثيرة في ذم الدنيا , و أهمها :
    الدنيا ملعونة , ملعون ما فيها , إلا ذكر الله , وما والاه , و عالماً و متعلماً . رواه الترمذي , وقال حسن غريب .
    فكل ما يشغل عن ذكر الله و أمره فهو مذموم , وهو دنيا ملعونة . و كل ما ألهى صاحبه عن طلب الآخرة هو متاع الغرور .
    المسألة السابعة : سياسة الإلهاء بالرياضة و النشاطات الشبابية :
    تتفنن شياطين الإنس و الجن في إلهاء الناس عن دين ربهم .
    و للإعلام بصفة خاصة دور خطير في هذا الشأن.
    و لإلهاء الرأي العام و ترويضه يسلك الإعلام مسالكاً منها سياسة الإغراق في المشاكل الحياتية اليومية , و الإلهاء بنعيم الدنيا , و مظاهر الترف و اللهث وراء المال , و تكميم الأفواه و ركوب الموجة أو الإنحناء لها , و سياسة كبش الفداء و سياسة العصا و الجزرة .
    و أهمها سياسة الإلهاء بالرياضة و صراعاتها , بحيث تصبح هدفاً و غاية ولا حديث للناس إلا عنها ,فيعرفون أدق تفاصيل أخبار الرياضيين ,و في نفس الوقت يجهلون أبسط أمور دينهم , فقد أضاعوا الوقت كله في اللهو و لم يبق وقت للجد . فهذه مصيبة كبرى . فيستخدمون الرياضة لتخدير الشباب و صده عن ذكر الله و عن مصالحه و مستقبله و مستقبل بلده و أمته .
    المسألة الثامنة : الحذر من العصبية الجاهلية :
    التعصب للحق مشروع , و التعصب للباطل مذموم , و لهذا قال الله تعالى ( و تعاونوا على البر و التقوى ولا تعاونوا على الإثم و العدوان ) ( المائدة 2 ) .
    و قال النبي صلى الله عليه و سلم عن تعصب كل قوم لأنفسهم : دعوها فإنها مُنتنة , أبِدعوىَ الجاهلية و أنا بين أظهركم . فقد رفض تفرق الأمة و اختلافها إلى فرق عصبية . فالواجب علينا أن نكون يداً واحدة على عدو الله و عدونا , و أن نحذر دعاوى التفرق و الاختلافات , كما قال النبي : ليس منا من دعا إلى عصبية و ليس منا من قاتل على عصبية و ليس منا من مات على عصبية .
    و لكننا نرى الرياضة تثير الشحناء و البغضاء بين اللاعبين و المشجعين , و تشعلها الصحافة و وسائل الإعلام , كما رأينا حتى تصل إلى الشتم و الضرب و البذاءات, والقتل و الحرب و الاشتباكات و الكوارث حتى بين كبار رجال و نساء الحكومات .
    و النبي صلى الله عليه و سلم يقول : لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ..مُتَفَقٌ عليه ( أي ذكره البخاري و مسلم في صحيحيهما ) .
    المسألة التاسعة : مساواة المرأة بالرجل حتى في الرياضة :
    انطلقت المرأة تشارك الرجل في كل المجالات .
    فأصبح للنساء مباريات لكرة القدم و السلة و الطائرة و السباحة و الجمباز و الجري و الوثب , بأزياء تكشف كل جسدها .
    لقد استطاع أعداء الإسلام استدراج المرأة المسلمة للخروج من مملكتها أي بيتها , و أن تتبرج و تختلط بالرجال , ففسدت و أفسدت و شاعت الرذيلة .
    قال النبي عليه الصلاة و السلام : ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء .متفق عليه . و قال : إن الدنيا حلوة خضرة , و إن الله مستخلفكم فيها فناظر كيف تعملون , فاتقوا الدنيا و اتقوا النساء , فإن فتنة بني اسرائيل كانت في النساء . رواه مسلم .
    لقد اتبعنا الكفار و قلدناهم في كل شيء حتى في عُريّ المرأة و خلاعتها . كما تنبأ سيدنا محمد و قال : لتتبعن سَنَنَ مَن قبلكم شِبراً بشِبر و ذِراعاً بذراع , حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه . قالوا : اليهود و النصارى ؟ .قال : فمن ؟ . يعني : فمن غيرهم ؟ . متفق عليه ..فخلعت المرأة ملابسها بحجة الرياضة , و أُجبرت البنات في المدارس على اللعب بالملابس الرياضية , و دخلت النساء في مجال تدليك الرجال, و الرجال في تدليك النساء ,و سفر المرأة و الفتاة بدون محرم , و غير ذلك من مفاسد الرياضة .
    المسألة العاشرة : ستر عورات الرياضيين .
    كشف العورات و تجسيمها بالنسبة للرجال و للنساء هو السمة البارزة في رياضة اليوم , وخاصة في السباحة و المصارعة و الجمباز و الباليه و رفع الأثقال و كمال الأجسام و المصارعة .
    قال النووي : ذهب أكثر العلماء إلى أن الفخذ عورة استنادا إلى الحديث : لا تكشف فخذك و لا تنظر إلى فخذ حي ولا ميت . فعورة الرجل ما بين السرة و الركبة .
    و قد تساهل الناس في هذا الأمر , في الملاعب , و في حجرات خلع الملابس و غيرها , فانتشر السحاق و فعل قوم لوط و الزنا, مما يدل على الحكمة في الشريعة الاسلامية .
    المسألة الحادية عشرة : الاختلاط المحرم في الرياضة :
    يختلط الرجال بالنساء في الرياضة , في اللعب والمدرجات و التدريب و التحكيم و سفر البعثات الرياضية , في الملاعب و الفنادق و المنتزهات , و أحيانا تعقد المباريات بين الجنسين في كرة القدم و غيرها .
    قال النبي صلى الله عليه و سلم : المرأة عورة , فإذا خرجت استشرفها الشيطان .
    ومن الاختلاط أيضاً مشاهدة الرجال للنساء و مشاهدة النساء للرجال سواء في الملاعب أو التلفاز , و التلذذ بالنظر من كل جنس للآخر , فالمرأة تشتهي من الرجال ما يشتهيه الرجال من النساء .
    و قد قام الاسلام على الحجاب و غض البصر ,و الاستئذان ,والنهي عن الخلوة بالأجنبيات , و النهي عن مصافحة الرجل للمرأة و منع سفر المرأة بدون محرم , و التعطر عند الخروج , ومنع الملابس الشفافة و الضيقة , و غير ذلك .
    فإذا خرجت المرأة لحاجة , عليها الالتزام بحجاب الجسد كله و البعد عن الاختلاط و الخلوة و الالتزام بغض البصر و التأدب بالآداب الشرعية .
    أخي القاريء
    وفي هذا الكتاب مسائل كثيرة جداً تتعلق بما يدعونه اليوم الألعاب الرياضية و من يدعونهم الرياضيين
    منها :
    - ضرورة إظهار شعائر الدين و الصلاة حين يُنادىَ لها .
    - ضرورة الدعوة إلى الله تعالى .
    - اللغة العربية من شعائر الدين .
    - أطلقوا اللِحىَ و اأحفوا الشوارب
    - تحية الإسلام و كراهية السجود و الانحناء و الإشارة
    - ضياع مفهوم الولاء و البراء بسبب الرياضة
    - الروح الإيمانية حاكمة على الروح الرياضية
    - الهتافات و التصفيق و الصفير
    - الحلال و الحرام في الرياضة
    - حكم مشاهدة المعصية مع عدم الإنكار على الفاعل ( العري و الاعتداء )
    - الخطورة الأمنية ( تجارة المخدرات في وقت المباريات )
    - اّفات الشهرة ( الرياء و إرادة الدنيا و الكبر و الغرور )
    - الذكرى و تخليد الأسماء .
    - الكسب بالرياضة و اتخاذها حرفة ( غير مشروع )
    - قرار مجلس المجمع الفقهي الاسلامي .
    فاحرص على قرائة هذا الكتاب المفيد .
    و ادعُ لشيخنا و كل مشايخنا
    و اّخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
    و صلي اللهم و سلم على نبينا محمد و على اّله و صحبه أجمعين
    سبحانك اللهم و بحمدك , أشهد أن لا إله إلا أنت , أستغفرك و أتوب إليك .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,772
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر
    الرياضة و الكرة مطوية من الكويت بعض المنكرات التي تقع أثناء ممارسة و متابعة كرة القدم = أولاً بعض المنكرات الشرعية - تضييع الصلاة - كشف العورات واختلاط الرجال بالنساء و الأغاني و الرقص و السب و الشتم - ارتداء بعض القمصان و رفع بعض الأعلام التي تحمل صورة الصليب - المقامرة و المراهنه و الرشاوي لبعض الحكام و اللاعبين- الحفلات الماجنة التي تقام لتكريم فريق فائز , حيث تشرب الخمور و تبذر فيها الأموال - تقاليد شركية وثنية في الألعاب الأوليمبيه .مثل الشعلة التي ترمز لخلود الآلهة الأوليمبيه - إشغال المسلمين عن قضاياهم المصيريه = ثانياً بعض المنكرات الإقتصادية - تضييع الأموال في شراء لاعبين بمبالغ طائلة , و المسلمون يعيشون في فقر وجوع وحرمان- إهدار الأوقات و إضعاف العمل و الإنتاج = ثالثاً المنكرات الاجتماعية : - المشاجرات و الخصومات بين اللاعبين و الأصدقاء و أفراد الأسرة - الجهل و الغباء , فيظنون أن فوز فريق هو فوز للبلد و رفع اسمها عالياً , مع أنه لا قيمة له , فهو لا يزيد الثروة ولا القوة , ولا يدفع عنها فقراً ولا مرضاً = رابعاً منكرات صحية - أخطار على أجسام اللاعبين نتيجة التصادم و التصارع - فيها تشجيع على المعاصي و الإدمان = خامساً : بعض المنكرات النفسية - الإحباط الناشيء عن حصول اللاعبين على مرتبات خياليه , بينما أصحاب أعلى الشهادات و العلماء و المخترعون لا يحصلون في السنة بكاملها على واحد من الألف مما يحصل عليه لاعب الكرة في الشهر الواحد . فما بالك بالشباب الخريجين العاطلين عن العمل ؟ بينما يمكن لأي شخص غير حاصل على أي مؤهل الحصول على الملايين بمجرد تحريك رجليه , مع أن لعب الكرة لا يقدم أي فائدة حقيقيه للمجتمع و البشرية سوى المزيد من الهوس - و إنا لله و إنا إليه راجعون . اللهم أجرنا في مصيبتنا هذه و اخلف لنا خيراً منها . - وحسبنا الله ونعم الوكيل

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,772
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر
    تلقيت اليوم اتصال تليفوني مفاجيء جداً
    من أحب رجل إلى قلبي في الدنيا
    فدعا لي و بشرني بثلاث
    1- أنال أجر الحج بالنيه إن شاء الله
    2- الشفاء بإذن الله
    3- أنه سيحضر معي فرح بناتي الطالبات الجامعيات إن شاء الله , مع أنهن لم يخطبن بعد
    = أي أنه سيكون معنا في مصر , أي أن الأزمات ستفرج بفضل الله
    = و غداً إن شاء الله سأعمل أشعة مقطعية على عينيَّ , بسبب مضاعفات مرض السكر , فلا تنسوني في دعائكم
    جزاكم الله خيراً

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    5,772
    الدين
    الإسلام
    الدولة
    egypt
    الجنس
    ذكر
    فتنة كرة القدم
    كان شيخنا الدكتور سعيدعبد العظيم يصفها بأنها لوثة عقلية
    و يقول أنها أسوأ لعبة رياضية
    حتى كتب كتاباً في هذا الموضوع عن الرياضة من الوجهة الشرعية
    ومما جاء فيه:
    هل سمعتم عن لاعب كرة قدم اكتشف أو اخترع ما يفيدالبشرية
    هل قرأتم عن لاعب كرة قدم أصبح نابغاً أوعالم ديني أو متعبد زاهد أوذومركز مرموق في مؤسسة علمية ؟
    بل هي طريق فتنة مليئة بالنساء و الخمور و المخدرات
    قد تجد بينهم واحد تظهر عليه سمات التدين الصقها به معجبوه لأنه يظهر منه بعض الأخلاق الحميدة كأن تكون زوجته محجبه وهو ذولحية صغيرة ولكن لا تراه محافظاً على صىلاته مثلاً و لا مدافعاً عن دينه و لا يرتاد المساجد ودروس العلمالديني بل ولا ينطق بكلمة دعوة دينيه.
    ولا تسمع عن أحدهم يتصدق في الكوارث أو يدفع زكاة ماله للفقراء و المجاعات
    و في لعبة كرة القدم الهاء عن الصلاة على وقتها للاعب و المتفرج
    وفي فتنتها وقع الكثيرون ممن أفتوا للاعبين بالافطار في صوم الفرض ونسوا أن يفتوا لهم بالإعادة
    و الناجح منهم من استمر يقضي عمره في اللعبة سواء مدرباً أو مذيعاً أوكاتباً حتى الموت . والفالح من اقترب من السلطان ليكون من أبواقه
    و لا ينجو من فتنتها الا من رحم ربي
    كما أنها تقسم الأمة شيعاً متنازعة حتى داخل الأسرة والعمل
    فالحمد لله على النجاة

الضوابط الشرعية للألعاب الرياضيه , للشيخ سعيد عبد العظيم .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. و عند الله تجتمع الخصوم .للشيخ الطبيب / سعيد عبد العظيم
    بواسطة دكتور وديع احمد في المنتدى كتب هامة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25-07-2016, 02:27 AM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-08-2011, 08:07 AM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-08-2011, 08:04 AM
  4. الضوابط الشرعية للألعاب الرياضية / سعيد عبد العظيم
    بواسطة دكتور وديع احمد في المنتدى موضوعات هامة و متنوعة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-03-2011, 06:07 PM
  5. هيا بنا نؤمن ساعة. للشيخ الطبيب / سعيد عبد العظيم .الإسكندرية
    بواسطة دكتور وديع احمد في المنتدى الرقائق
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-01-2011, 01:33 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الضوابط الشرعية للألعاب الرياضيه , للشيخ سعيد عبد العظيم .

الضوابط الشرعية للألعاب الرياضيه , للشيخ سعيد عبد العظيم .