لماذا قلنا أن الديمقراطية كفر ؟
لأن أصحابها يرفضون شريعة الله تماماً , و يقبلون فقط تشريعات البشر , و لو كان المشرعون هم الكفار و الشعب المحكوم مسلم .
و الديمقراطيه تقر صحة أي تشريع يضعه البشر و لو كان مضاداً لشرع الله و ضد الأخلاق و طبيعة البشر السوية و فطرتهم التي فطرهم الله عليها .
و الديمقراطية عادة في كل بلاد الدنيا تطبق شريعة أصحاب القوة و الثروة و الصوت العالي , لصالحهم بالطبع و هم الأقلية, ضد مصالح الضعفاء و الفقراء و الجهلاء , وهم الأغلبية الساحقة . بعكس الشريعة الاسلاميه العادلة التي تنصف الفقير و الضعيف و الجاهل .