قال شيوخنا عن المهندس خيرت الشاطر بالأمس و اليوم 3 / 4 / 2012 :
بسم الله الرحمن الرحيم .
أجمع الشيوخ / الدكتور / محمد عبد المقصود – رئيس الدعوة السلفية في مصر , و الدكتور/ سعيد عبد العظيم , نائب رئيس الدعوة السلفيه في مصر , و الدكتور / محمود شعبان – أستاذ البلاغة بجامعة الأزهر , و غيرهم , عن تأييدهم لترشيح جماعة الإخوان المسلمين للمهندس / خيرت الشاطر , لرئاسة دولة مصر , لعدة أسباب , منها :
1 - أنه لم يسع إلى الرئاسة, بل أجبره عليها الإخوان المسلمون . و هو كان يقول بعد برائته من الحكم عليه الظالم بسجنه أنه سيكرس حياته للدعوة .
2- تم اختياره بطريقة الشورى , وهذا هو النظام الإسلامي.
3- أنه على خلق و دين و علم , وله جهد معروف في الدعوة , و سمعته طيبه لأبعد حدود . و لا نزكي على الله أحداً .
4 – وهو ناجح جداً في عمله , و ثراؤه يجعله متعففاً , ولا يوجد في سجله ما يشين سمعته .
5- أصابه الكثير من الضرر الكبير لسنوات طويلة تكراراً و مراراً من الحاكم الظالم السابق و نظامه بسبب إسلامه و نجاحه , فصبر . وهذا يُحسَبُ له , لأنه صبر على البلاء حتى برأه الله .
6 – إن الفتوى تتغير بحسب الزمان و المكان و الأشخاص , و بتغير الظروف و الأحوال , و قد تغيرت ظروف الانتخابات عندما اتجهت النية إلى ترشيح رجل عسكري من رجال النظام السابق - للرئاسة , و إفساد ترشيح الأستاذ حازم صلاح و الدكتور سليم العوا و غيرهما , فوجب الدفع بمرشح إسلامي كبير و قوي و له مميزات و يجمع عليه الكثيرون من المسلمين , و نحن نعترف أن الإخوان أغلبيه و منظمون .
7 – لا يجوز لأي مسلم يؤمن بالله و اليوم الآخر و يخشى الله أن يتهم أو يشكك أو ينتقص من دين الإخوان المسلمين أو يسبهم أو يحرض على الإنشقاق عليهم في ترشيحهم للمهندس خيرت الشاطر , لأن الإخوان المسلمين لم يجبروا أحداً على شيء , و لم ينتقصوا و لم يسبوا أحداً من المرشحين و لا طالبوا بالانشقاق على أحد .
= و أنا أقول :
- لأجل هذا و غيره , أظن أن الدعوة السلفية ستؤيد المهندس / خيرت , و ستضغط على الأستاذ / حازم, لكي ينسحب من الترشيح و ينضم إلى مؤيدي المهندس خيرت , لتجميع كلمة المسلمين على الأفضل و الأقوى , لينجح مرشح إسلامي قوي للبلد المسلمه , مصر .
و لم يعترض أحد داخلياً و لا خارجيا ً يوم صرخ رئيس مصر – هازم اليهود ( أنا رئيس مسلم لدولة مسلمه ) عليه رحمة الله الواسعة . و الله الرحمن المستعان , وهو ولي التوفيق .