أفيقوا يا أصحاب الدين الجديد ( حازمون )
أمرنا الله سبحانه و تعالى في القراّن الكريم ( و أن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحداً ) فاجتمع منكم الألاف في مسجد من مساجد الله يهتفون لإنسان يخطب خطبة سياسية ليثبت نفسه على عرش مصر , بالقوة و تهديد الحكومة و الدولة بما لا تحمد عقباه و لا يتصورونه إن هم أزاحوه عن خط الرئاسه الذي ولى نفسه عليه حاكماً , على دماء شباب انصاعوا لأمره يوماً ما , في ميدان مصطفى محمود و مجلس الوزراء و ميدان التحرير تحت زعم الشرف بالجهاد بالزوجات لطلب حق من يدعونهم بجهل ( شهداء و مصابي الثورة ).
حازم جلس ساعتين في مسجد , ومن حوله شباب مخدوعين في لحيته و يبررون أخطاءه الفظيعه , يدافع عن جنسية أمه المتوفاه , سعياً وراء منصب لم يختاره أحد له بل هو الذي زكى نفسه مخالفاً أمر الله و الرسول , و لن يناله أبداً بهذه الأساليب . و في المسجد صب حازم غضبه و أخذ يهاجم كل الجهات و الدول التي ذكرت أن أمه أمريكيه , وليست أمه فقط أمريكيه بل أسرته بكاملها , حتى أنني أطالب بفحص جنسيته هو أيضاً . و أخذ يتهم الجميع بأنهم كلهم يتاّمرون ضده و أن كلامهم افتراءات , ولم يقدم لنا دليلاً واحداً على اتهاماته , و بدأ في تحريض الشباب الثائر المخدوع الساذج ضد مؤسسات الدوله , بالإشارة إلى تفجير الموقف و إشعاله إذا أزاحوه عن منصبه الذي اغتصبه بدماء الشباب , و هدد أن ترى البلد ما لا تتوقعه و بكلام أخر كله تحريض للشباب ضد الدولة كلها .
و هو أيضا خالف تحريم الدعاية في المساجد , ليجريء الشباب على كسر القوانين , فهو قدوتهم في الفوضى و عدم طاعة الحاكم
و أيضاً بث القناة الفضائيه الإسلاميه على الهواء مباشرة لمدة ساعتين هو مشاركه في الفتنة و توسيعها و تقنينها .
ولو فعل كل مرشح مثله , وذهب بأعوانه بهذه الهمجية إلى مسجد كبير و فرض نفسه و استأجر قناة فضائيه تبث له على الهواء , مباشرة , و أخذ يحرض الشعب ضد الحكومة و الشيوخ , و أخذ يدافع عن نفسه و يتهم من يقولون عنه كلاماً , هل كنتم ستسكتون يا أتباع الدين الجديد ( حازمون ) ؟
توبوا الى الله وعودوا إلى إسلامكم قبل فوات الأوان .
عمر سليمان على الباب و سيريكم أسود أيامكم انتقاما للامبارك , و سيعيد جمال اللامبارك إلى الحكم , وستفتح المعتقلات على أوسع أبوابها للسلفيين و الإخوان و لن يفتح أحد فمه لأن الشعب كره الإخوان و السلفيين ( حزب النوز ) nose
وحتى اذا تبرأ حازم من أمه , فلن ينجح , و سيسقط سقوطاً مدويا , و إن لم نساند مرشح الإخوان الأقرب إلى الفوز فلا تلوموا إلا أنفسكم
ذكرت جريدة الأخبار في عدد اليوم , ص 4 , أن مدير أوقاف الجيزة صرح بأن حازم يقتحم المسجد بقوة كبيرة من أتباعه غصباً عن إدارة المسجد , و معهم الكاميرات و الميكروفونات و المصورين , و يرهبون المسئولين عن المسجد و القائمين على أمور المسجد , ولا يمكن لأحد أن يمنعهم .
( ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون , إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار )
حسبنا الله و نعم الوكيل . إنا لله و إنا إليه راجعون , أللهم أجرنا في مصيبتنا هذه و اخلف لنا خيراً منها .